السبت 31 يوليو 2021
رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

هل يفعلها نوير أمام المجر؟.. ملاعب أوروبا تدعم المثلية الجنسية

مانويل نوير حارس
مانويل نوير حارس مرمى منتخب ألمانيا
Advertisements
موجه من الانتقادات يواجهها مانويل نوير حارس مرمى منتخب ألمانيا المهدد بالإيقاف والغرامة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" بعدما ارتدى شارة الكابتن مع منتخب بلاده أمام البرتغال ضمن مباريات بطولة أمم أوروبا "يورو 2020"، بألوان قوس قزح التي ترمز إلى المثلية الجنسية.


ويعتبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أن شارات المثلية الجنسية من الإشارات السياسية والتي يحذر استخدامها في ملاعب كرة القدم.

مباراة ألمانيا والمجر
ويلعب منتخب ألمانيا مع منتخب المجر ضمن منافسات بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" يوم الأربعاء المقبل، فهل تشهد المباراة لقطة أخرى لمانويل نوير العملاق الألماني مرتديا شارة المثلية الجنسية وسط تخوفات من قرار إيقافه وتغريمه من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا"؟.

ليست المرة الأولى
لم تكن مباراة البرتغال هي الأولى للألماني مانويل نوير في ارتداء شارة الكابتن بألوان المثلية الجنسية، ولكنه ارتداها أثناء لقاء منتخب ألمانيا مع نظيره منتخب لاتفيا في مباراة ودية يوم 7 يونيو الماضي.

وارتدى الحارس الألماني شارة المثلية الجنسية دعما لهم في شهر الفخر، وهو شهر يونيو الذي حدده المثليين للدفاع عن قضيتهم كما يزعمون.

وقال عضو مجلس إدارة الاتحاد الألماني للمثليات والمثليين، كريستيان رودولف: إن التفكير في عقوبة مانويل نوير أمر غير مقبول.
وأضاف: "إنها علامة قاتلة، نحن الآن في شهر الفخر لدعم المثليين وفي أهم حدث رياضي في الشهر، هل يجب منع ارتداء شارة كابتن قوس قزح؟، الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بحاجة أيضًا إلى التفكير في من يمثله".

المثلية الجنسية تزين الملاعب الأوروبية
وفي السنوات القليلة الماضية ظهرت شارات القيادة على أيدي لاعبي الفرق الإنجليزية بألوان ما يعرف بعلم المثليين، كما ظهرت ألوان هذا العلم على صورة غلاف الصفحات الرسمية للدوري الإنجليزي الممتاز على مواقع التواصل الاجتماعي، في إشارة لدعم المشجعين والرياضيين المثليين.

وأكد القائمون على الدوري الإنجليزي عبر الموقع الرسمي لـ "البرمييرليج" أن الأندية الإنجليزية تدعم مباردة منظمة "Stonewall" والتي تسعى للترويج لعلم المثليين، وذلك من أجل الترحيب بالمشجعين والرياضيين بجميع أجناسهم وميولهم الجنسية.

وقال الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي ريتشارد سكودامور: "الدوري الإنجليزي يعني الحماس والشغف، وكرة القدم التي خلقت للجميع وفي كل مكان حول العالم وأن مساهمتنا في هذه الحملة هو اعتراف بأن المثليين جزء لا يتجزأ من مجتمعنا" على حد قوله.

تجريم المثلية الجنسية
ووفقا لما قالت صحيفة الجارديان البريطانية في وقت سابق أن هناك 72 دولة ومنطقة حول العالم تجرم المثلية الجنسية، بما فيهم 45 دولة تجرم المثلية بين النساء.

وأكدت الصحفية أن هناك دولة تعاقب على المثلية الجنسية بالإعدام، وهناك من يعاقب بالسجن، مضيفة أن جنوب وشرق أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا يتبنون النهج الأكثر صرامة ضد المثليين.

وأوضحت الصحيفة، أن كل من "إيران والسعودية والسودان واليمن الصومال وشمال نيجيريا" تعاقب على المثلية الجنسية بالإعدام، وأيضا تنفذ عقوبة الإعلام جهات غير حكومية في "سوريا والعراق".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية