Advertisements
Advertisements
الإثنين 1 مارس 2021...17 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

تنتظره منافسة قوية.. سيناريوهات فوز هاني أبو ريدة بانتخابات مجلس الفيفا

رياضة هاني أبو ريدة
هاني أبو ريدة

محمد وردة

ينتظر المهندس هاني أبوريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم السابق، انتخابات ساخنة على منصب عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

ويخوض أبوريدة الانتخابات المُقبلة مرشحًا لعضوية المكتب التنفيذي للفيفا عن المجموعة الناطقة بالعربية والبرتغالية والإسبانية في الاتحاد الإفريقي.

السيناريو الأسهل
وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم رفض ملف ترشيح خير الدين زطشي، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، على عضوية المكتب التنفيذي للفيفا عن المجموعة الناطقة بالعربية والبرتغالية والإسبانية في الاتحاد الإفريقي، وقبلت أوراق الثلاثي جوستافو ندونج إيدو من غينيا الاستوائية وفوزي لقجع من المغرب، ومعهم هاني أبو ريدة، حيث يتنافس الثلاثي على مقعدين بالمكتب التنفيذي للفيفا بشرط عدم فوز الموريتاني أحمد ولد يحيى برئاسة الكاف، ووقتها ستصبح المنافسة سهلة خاصة أن أبو ريدة ولقجع الأقرب على حساب ندونج إيدو من غينيا الاستوائية.

واستبعد فيفا الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكاف الموقوف لمدة 5 سنوات، من المرشحين على رئاسة الاتحاد الإفريقي، فيما تم اعتماد ترشح السنغالي أوجستين سينجور والإيفواري جاك أنوما، والجنوب إفريقي باتريس موتسيبي والموريتاني أحمد ولد يحيى.




موريتاني يشعل الصراع
وفي حالة فوز الموريتاني أحمد ولد يحيى برئاسة الكاف، سينضم لعضوية المكتب التنفيذي للفيفا خاصة أنه محسوب على المنطقة الناطقة بالعربية والإسبانية والبرتغالية، كما أنه يحظى بدعم جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم ووقتها سيشتعل الصراع بين أبو ريدة ولقجع وإيدو على مقعد وحيد.

صعوبة السيناريو الحالي أن لقجع يحظى بدعم عدد كبير من الدول ولن يكون منفسا سهلا، كما أن الانتخابات تقام بالمغرب وهو ما يصعب من مهمة هاني أبو ريدة.

وكان المهندس هاني أبو ريدة، تقدم ومجلسه، باستقالتهم من اتحاد الكرة، عقب خسارة المنتخب الوطني، من دور الـ 16 بموقعة جنوب أفريقيا، في نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 والتي أقيمت في مصر.

ويتولى أبوريدة حاليا منصب عضو المجلس الأعلى للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بجانب عضوية المكتب التنفيذي بالاتحاد الأفريقي "كاف"، وعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد العربي لكرة القدم ونائبا لرئيس اتحاد شمال أفريقيا.

وبدأت رحلة أبوريدة مع المناصب الدولية عام 2004، حينما فاز بمقعد في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي، ثم انتخب مرة أخرى لنفس المنصب عام 2011، بينما بدأت مسيرته في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عام 2009 عندما انتخب عضوًا في المكتب التنفيذي، وواصل أبوريدة هيمنته على الاتحادات القارية والدولية، بفوزه بعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد العربي لكرة القدم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements