Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 2 مارس 2021...18 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

اتحاد التأريخ والإحصاء: الدوري المصري الأقوى عربيا وإفريقيا في 2020 | فيديو

رياضة hqdefault
الاتحاد المصري لكرة القدم

محمد طاهر أبو الجود

كشف الإعلامي مدحت شلبي عن تصنيف الإتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء للدوري المصري بين الدوريات الإفريقية والعربية خلال عام 2020.

وأكد مدحت شلبي خلال قناة "أون تايم سبورت" أن الدوري المصري احتل المركز الأول كأقوى دوري عربي وأفريقي لعام 2020.
وأضاف أن الدوري المصري احتل المركز 15 عالميًا في عام 2020 ضمن تصنيف الإتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء.

ولفت إلى أن الدوري السعودي جاء في المرتبة الثانية عربيا بعد الدوري المصري، وجاء الدوري المغربي ثالثا، فيما جاء الدوري التونسي رابعًا، والدوري الإماراتي في المرتبة الخامسة عربيا. 

في سياق آخر، تتجه اللجنة الثلاثية التي تدير إتحاد الكرة، برئاسة أحمد مجاهد، إلى الإطاحة برئيس لجنة الحكام وجيه أحمد، وتنصيب عصام عبد الفتاح عضو مجلس إدارة إتحاد الكرة السابق بديلا عنه.

واقعة محمد الشناوي
وتأتي هذه الخطوة الوشيكة من قبل اللجنة الثلاثية برئاسة أحمد مجاهد، بسبب التراجع الكبير فى مستوى الحكام خلال المباريات الأخيرة من مسابقة الدوري الممتاز، وعشوائية أداء لجنة وجيه أحمد فيما يتعلق بإختيار الحكام المكلفين بإدارة مباريات الأندية الجماهيرية وعلى رأسها الأهلي والزمالك، وهو ما تسبب فى أزمة كبيرة فى مباراة الأهلي والبنك الأهلي الأخيرة والتى شهدت واقعة إعتراض محمد الشناوي حارس الأهلي على حكم المباراة محمد سلامة بشكل غير لائق ليتم إيقاف الحارس الأهلاوي 4 مباريات من قبل لجنة المسابقات، قبل أن يتراجع إتحاد الكرة ويقرر تخفيف عقوبة اللاعب إلى الإيقاف مباراة واحدة، بعدما رفض الحكم إدانة الحارس فى تقريره عن المباراة.

وتجاهل الحكم محمد سلامة، ذكر واقعة قيام الشناوي بمسكه من ذراعه فى التقرير الخاص بالمباراة، وهو ما تسبب فى حرج كبير للجنة الثلاثية بإتحاد الكرة وتعرضها لهجوم عنيف سواء فى وسائل الإعلام أو على مواقع التواصل الاجتماعي.


فضيحة مباراة سموحة وبيراميدز
أما الواقعة الثانية التى تعجل برحيل رئيس لجنة الحكام، هو فضيحة مباراة سموحة وبيراميدز، التى أقيمت أمس باستاد الإسكندرية، ضمن منافسات الجولة التاسعة من مسابقة الدوري المصري الممتاز، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وشهدت المباراة فضيحة تحكيمية جديدة، بعد تغاضي حكم المباراة محمد عادل عن احتساب هدف مؤكد لصالح سموحة، من كرة عرضية أمسك بها شريف إكرامي حارس بيراميدز ولكن الكرة تخطت فى يده خط المرمى، ولكن الحكم المساعد أحمد بكر لم يشر إلى دخول الكرة خط المرمى.

واقعة مباراة سموحة وحرمان الفريق السكندري من هدف صحيح بحسب أغلب خبراء التحكيم، دفع فرج عامر رئيس نادي سموحة إلى شن حملة هجوم عنيفة عبر القنوات الفضائية ضد مسئولي لجنة الحكام بإتحاد الكرة وحكم المباراة محمد عادل والحكم المساعد أحمد بكر.

ولم تكن واقعتا محمد الشناوي حارس مرمي الأهلي مع محمد سلامة حكم مباراة الأهلي والبنك الأهلي، أو واقعة هدف سموحة الملغي أمام بيراميدز، الخطأين الوحيدين للحكام فى الأسبوع التاسع، ولكن شهدت باقي مباريات هذه الجولة العديد من الأخطاء، لتكثر شكاوى الأندية من سوء الأداء التحكيمي في الفترة الأخيرة، على الرغم من وجود تقنية الفار، التى يفترض أنها تسهل من مهمة قضاة الملاعب داخل المستطيل الأخضر، إلا أن أخطاء التحكيم باتت تهدد إستقرار المسابقة بشكل كبير، وهو ما يدفع اللجنة الثلاثية برئاسة أحمد مجاهد لتغيير رئيس لجنة الحكام لامتصاص غضب الأندية المتضررة من أخطاء الحكام وتهدئة جماهيرها.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements