رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

كواليس جديدة في واقعة مقتل طبيبة المنصورة على يد زوجها | فيديو

فيتو
Advertisements
خيَّم الحزن على أهالي قرية شاوة التابعة لمركز المنصورة، في محافظة الدقهلية عقب تشييع جثمان "ياسمين.ح.ي" 26 سنة، التي راحت ضحية القتل غدرًا بدم بارد من خلال ١١ طعنة متفرقة بجسدها، على يد زوجها الطبيب، بعد زواج دام قرابة الـ٤ سنوات، وأنجبا ٣ أطفال. 


ومن جانبه كشف يوسف صلاح يوسف، مدير عام بالشهر العقاري على المعاش وعم الطبيبة، ضحية الغدر قتلًا بيد الزوج بالمنصورة، لـ"فيتو"  عن أن التحقيقات ستكشف عن تفاصيل كبيرة ونثق في القضاء المصري "القضاء المصري بيجيب الحقوق"، ولا يكفينا أو يثلج صدورنا إلا الإعدام صرفنا على بنتنا وعلمناها وزوجناها واستئمناه عليها، لكنه خان وغدر بالأمانة. 

وقال عم الطبيبة، ضحية الغدر قتلًا بيد الزوج بالمنصورة: إن والد "ياسمين" تُوفي بعد زواجها بأسبوعين، وكان يوصي محمود على نجلته وقال له ياسمين أمانة عندك رجائي أن تحافظ عليها.

ووجَّه عم الضحية نداءً لكل زوج بأن يصون الأمانة مع زوجته وعدم التعدي عليها فكل منا له زوج وأخت وأم والرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا بالنساء، بقينا يوميًا نسمع حوادث قتل، ونطالب بالإعدام من أجل المجتمع لأن الهدف من العقوبة الردع.

وأشار عم الضحية، إلى أنها لديها 3 أبناء 2 توأم من بينهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وطفلة تبلغ 5 أشهر، وقُتلت بدم بارد أمام أطفالها الصغار ومنعوها من الاستغاثة بأحد أقاربها بمسح رسالة على الموبيل وتكسيره.

وفجَّر عم الضحية مفاجأة، حيث قال إن نجلة أخي تسكن مع أسرة زوجها في نفس المنزل، ولم يستجيبوا لصراخها أثناء قتلها، بل عقب انتهاء الجريمة قامت الأم بتهريب ابنها، وبدلًا من أن ينقذوا حياتها تركوها ساعتين تنزف وحاولوا إخفاء الجريمة ومسح آثار الدماء وتنظيف الشقة، ثم أبلغت الإسعاف، ووصلت للمستشفى جثة هامدة"، والكاميرات هتكشف كل شيء.

وأوضح: "زوجة نجل أخي تلقت رسالة من المجني عليها وقت ارتكاب الجريمة، وعندما فتحتها وجدتها تم مسحها، وعندما علمنا بالحادث فوجئنا بأن هواتف ياسمين تم تكسيرها لمنعها من الاستغاثة بنا". 

وكشف المهندس إبراهيم يوسف، عم الضحية عن أن زوجها هددها بالقتل أثناء مشاجرة سابقة بينهما، وجاءت لمنزل والدها غاضبة، وبعد عدة أيام حضر المتهم واعتذر لها، وقبَّل رأسها، ووعدنا بأنها ذلة لسان ولن تكرر، لكنها كانت نية مبيتة، كما تعدى عليها بالضرب مرة أخرى، وأحدث إصابة في فمها استلزمت خياطة 3 غرز، وأجرى هو الخياطة ولم تذهب للمستشفى.

وأكد أهالي مسقط رأس الضحية على أنها حسنة السمعة، وتتمتع بقلب طيب ونقي، وتحب زوجها ومنزلها، على الرغم من بخله وعدم إنفاقه عليها، وكنا نساعدها في مصاريفها، خاصة وأن لديها ابن من ذوي الاحتياجات الخاصة، وكانت ترغب في الاستقرار والمعيشة مع زوجها وابنائهما في سلام. 

وفي ذات السياق تكثف الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية من جهودها لضبط طبيب قتل زوجته بطعنات نافذة، وتركها هي وأولاده الـ3 وفر هاربًا، وذلك لوجود خلافات بينهما.

أمن الدقهلية 
وتلقى اللواء رأفت عبد الباعث، مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء مصطفى كمال مدير المباحث الجنائية بالدقهلية يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة المنصورة من بعض الأهالي بالعثور على جثة سيدة داخل منزلها مصابة بعدة طعنات أودت بحياتها.

تفاصيل الجريمة 
وانتقل ضباط المباحث إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين مقتل سيدة تدعى "ياسمين .ح .ي" 26 سنة، طبيبة، ومقيمة بقرية شاوة التابعة لمركز المنصورة، على يد زوجها ويدعى "محمود .م .ع"، طبيب أسنان، بـ11 طعنة نافذة، وتركها هي وأولاده 3 في المنزل وفر هاربًا.

نقل الجثة للمشرحة 
وتم نقل الجثة إلى المشرحة، وجارٍ البحث عن الزوج، وتحرر عن ذلك المحضراللازم، وجارٍ العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية