Advertisements
Advertisements
الجمعة 14 مايو 2021...2 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

عبد الفتاح الطاروطي عن غلق مسجده بالشرقية: "معنديش علم بالموضوع"

محافظات Image2_1202118165756813391807
الشيخ عبد الفتاح الطاروطى

سامح المغازى

قال الشيخ عبد الفتاح الطاروطى رئيس الهيئة العليا لتحفيظ القرآن في العالم، وابن قرية طاروط بمركز الزقازيق في محافظة الشرقية: أنه لا يعلم شيئا عن القرار الذي صدر بغلق مسجده الكائن بمجمع الطاروطى.


وأضاف الطاروطي في تصريحات خاصة لـ"فيتو": لم يحدث يوما ما ان خالفت قرارات الدولة المصرية بشأن الإجراءات الاحترازية.. فيه حاجة غلط في الموضوع.. وانا ملتزم بأي قرار تتخذه الوزارة. 

غلق مسجد مجمع الطاروطي 
وقررت وزارة الأوقاف، غلق مسجد مجمع الطاروطي بقرية طاروط بالزقازيق بمديرية أوقاف الشرقية، بناءً على مذكرة مديرية أوقاف الشرقية والمعتمدة من رئيس القطاع الديني رئيس غرفة متابعة الالتزام بالإجراءات الاحترازية بشأن مخالفة الشيخ عبد الفتاح علي عبد الفتاح درويش وشهرته عبد الفتاح الطاروطي.

وأوضحت الوزارة أن الشيخ عبدالفتاح الطاروطي أمّ المصلين بمسجد مجمع الطاروطي، دون الالتزام بالضوابط الوقائية والإجراءات الاحترازية، مخالفًا بذلك تعليمات الوزارة في هذا الشأن.

ديوان عام وزارة الأوقاف
وقررت غرفة العمليات بديوان عام وزارة الأوقاف برئاسة الشيخ جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني وعضوية كلٍّ من الشيخ صبري ياسين دويدار وكيل الوزارة لشئون الرقابة والتفتيش، والدكتور نوح عبد الحليم العيسوي وكيل الوزارة لشئون المساجد والقرآن الكريم، غلق المسجد المذكو.

وقررت اللجنة أيضا منع الشيخ الطاروطي من أي عمل دعوي أو إمامة بالمساجد لحين مثوله أمام لجنة القيم بالوزارة لما بدر منه من مخالفة تتمثل في عدم اتباع إجراءات التباعد وعدم الالتزام بالضوابط الاحترازية بالمسجد حال إمامته للمصلين في صلاة التراويح وعدم قيامه بما يلزم لتنبيههم.

وشددت الوزارة على أنه ينبه على المديريات عدم تمكينه من القراءة أو إمامة الناس بمساجدها لحين مثوله أمام لجنة القيم بالوزارة، مع مخاطبة الهيئة الوطنية للإعلام بمخالفاته، لاتخاذ ما تراه لازمًا حيال المخالفة، وتكليف مديرية أوقاف الشرقية بغلق المسجد بأقفال من المديرية والاحتفاظ بمفاتيح المسجد بالمديرية اليوم الثلاثاء 13/ 4/ 2021م.

الشيخ عبد الفتاح الطاروطي
ولد الشيخ عبد الفتاح الطاروطي في 29 أبريل 1965 في قرية طاروط التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية، ونشأ في أسرة قرآنية وكان أكبر أشقائه.

حفظ القرآن الكريم على يد والده الذي كان حافظا للقرآن الكريم من عمر 3 سنوات وختمه في عمر 8 سنوات.

يقول "الطاروطي": "التحقت بالتعليم الابتدائي العام، حتى الصف الخامس الابتدائي وانتقلت للصف الأول الإعدادى الأزهري، وكانت فرصة كبيرة جدا بالنسبة لي لاستكشاف موهبتي في التلاوة ثم أصبحت ضمن إذاعة المعهد الديني واجتهدت وأثبت موهبتي أمام مشايخ المعهد وارتديت العمامة والزي الأزهري وخرجت للناس في سن مبكرة حتى تحقق حلمي بقراءة القرآن بجوار كبار القراء والمشايخ أمثال محمد الليثي ومحمد هليل والشحات أنور، مما جعلني أثق أنه صاحب موهبة كبيرة حيث من يقرأ بجوار هؤلاء لا بد من أن يكون أداؤه متقنا ومحكما وخاليا من الخلل والعيوب".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements