Advertisements
Advertisements
السبت 19 يونيو 2021...9 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بعد وصلة تعذيب.. تفاصيل مقتل طفل في مجزر بالشرقية

محافظات جثة-طفل
مقتل طفل

سامح المغازى

شهدت إحدى قري مركز منيا القمح محافظة الشرقية جريمة قتل طفل بطريقة وحشية على يد مجموعة متهمين بعد وصلة تعذيب طويلة استمرت نحو 4 ساعات تقريبا داخل مجزر بنطاق المركز.


وصلة تعذيب لطفل
وكان اللواء إبراهيم عبد الغفار مساعد الوزير مدير أمن الشرقية تلقى إخطارا من اللواء عمرو رءوف مديرالمباحث الجنائية بالمديرية بوصول طفل يدعى"صالح.ت.ع" 15 عاما تقريبا للمستشفي يعانى من حالة فقدان للوعي ومصاب بكدمات شديدة بالجسم وجروح ووجود آثار للتعذيب  ولفظ أنفاسه الأخيرة أثناء إسعافه. 

وبالانتقال للأجهزة الأمنية للمستشفى وبالفحص وعمل التحريات اللازمة تبين أن المجنى عليه يعمل في مجزر دواجن بقرية تابعة لمركز منيا القمح.

أربعة متهمين وراء الواقعة

كما تبين من التحريات الأولية تعرض الطفل لوصلة تعذيب من جانب 4 من زملائه يعملون في ذات المجزربسبب مطالبة الضحية بأجره اليومى وبعد تدهور حالته إثر الاعتداء عليه قام أحدهم بنقله إلى مستشفى منيا القمح المركزى قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

تمكنت القوات من ضبط الجناة وتم التحفظ علي جثة المتوفي بمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة وتحرر محضر بالواقعة  وبالعرض علي النيابة بإشراف المستشار محمد الجمل المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية أمرت بانتداب الطب الشرعى وتشريح الجثة والتصريح بالدفن عقب كشف ملابساتها.

وشهدت إحدى قرى مركز منيا القمح في وقت سابق تشديدات أمنية مكثفة بعد مقتل رجل خمسيني على يد آخر بعزبة عيسى.

وكان مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن الشرقية تلقى إخطارا بورود إشارة من مستشفى منيا القمح المركزي بوصول" محمد.م.م.ع" 59عاما (موظف) مقيم عزبة عيسى التابعة لدائرة المركز مصابا بكسر في الجمجمة وفاقد الوعي تماما وتوفي متأثرا بجروحه الخطيرة (ادعاء تعد أخرين).


وبانتقال الأجهزة الأمنية بقيادة رئيس مباحث المركز ومعاونيه والقوة المرافقة له لمكان الواقعة .

وبإجراء التحريات اللازمة تبين قيام جاره ويدعى"محمد.ك.ح"26 عاما عاطل بالتعدي عليه بالضرب بعصا خشبية "شومة" بالعزبة بعد نشوب مشادة لفظية بينهما بعد خروج المجني عليه من المسجد لأداء صلاة العشاء وذلك بسبب خلافات الجيرة وأسفرت عن مصرع الموظف.

وتمكنت القوات من ضبط المتهم وأقر بارتكابه الواقعة قائلا:" المجني عليه دائما كان يهينني ويسبني ويجرح كرامتي أمام الجيران.. وجيبت آخري معاه وريحت الناس من شره".

وتم التحفظ على جثة المتوفي بثلاجة مشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة وتحرر محضر بالواقعة، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهم وتولت النيابة العامة التحقيقات.

وكان مدير أمن الشرقية تلقى إخطارا في وقت سابق بالعثور على جثة "محمد. و. ال" 20 عامًا سائق توك توك، مقيم بعزبة الحمسي الأسدية مذبوحًا أسفل كوبري منشأة العباسية وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية للمكان المشار إليه.

التحفظ علي كاميرات المراقبة

وتحفظت النيابة العامة بجنوب الشرقية على كاميرات المراقبة في واقعة العثور على جثة الشاب وتفريغها لكشف ملابسات الحادث كما استدعت عددا من شهود العيان لسماع أقوالهم حول الواقعة.

وجرى تشكيل فريق بحث جنائي على أعلي مستوى بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالمحافظة وتم التوصل لمرتكبي الجريمة البشعة وهم "حسين. ال. م" 26 عاما (المتهم الرئيسي أقر بارتكابه الجريمة بمفرده عقب استدراجه المجني عليه ناحية كوبري العباسة).

كما تم ضبط شريكه ويدعي "جمال. س. أ" 23 عاما (تم رصده أثناء بيع المسروقات) و"محمد. ح. ع" وشهرته "تناحة" 26 عاما (قام بشراء الهاتف المحمول من المتهم الرئيسي ولم يبلغ الجهات الأمنية).

وتمكنت القوات من ضبط المتهمين وتحرر محضر بالواقعة وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالهما وبالعرض على النيابة العامة بإشراف المستشار محمد الجمل المحامي العام لنيابات جنوب الشرقية أمرت بحبسهما مع التجديد لهما في الموعد القانوني".

وفي واقعة أخرى تمكن قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية في وقت سابق من ضبط مرتكبي واقعة مقتل قائد مركبة "توك توك" والاستيلاء على المركبة بالشرقية.  

وكان مركز شرطة ههيا بمديرية أمن الشرقية تلقى بلاغا بالعثور على جُثة لأحد الأشخاص بقطعة أرض زراعية بقرية العدوة بدائرة المركز والعثور بجوارها على سلاح أبيض "كتر".

وتوصلت تحريات فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية إلى تحديد شخصية المجني عليه (سائق مركبة "توك توك" مُقيم بدائرة المركز)، وأن وراء ارتكاب الواقعة (شخصين، مقيمين بدائرة المركز).

استدراج قائد توك توك
وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهما وضبطهما وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة وقررا باتفاقهما على استدراج أحد قائدي مركبات "التوك توك" لمنطقة نائية والتخلص منه بقتله والاستيلاء على ما بحوزته وإعدادهما سلاح أبيض "كتر" لتنفيذ مخططهما.

وقاما باستدراج المجني عليه بزعم توصيلهما ولدى وصولهم لمكان العثور على الجثة قاما بالتعدي عليه بالسلاح الأبيض مما تسبب في إصابته التي أودت بحياته وألقياه بمكان العثور واستوليا على مركبة "التوك توك" وهاتفه المحمول.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements