Advertisements
Advertisements
الأحد 20 يونيو 2021...10 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بعد غياب ربع قرن.. تزيين منزل أشرف السعد بالدقهلية انتظارًا لعودته | فيديو وصور

محافظات 183056492_797351454320943_2064337459406341396_n
جانب من استعدادات أهالي قرية ميت غريطة لاستقبال أشرف السعد

سالى نافع

تزين منزل رجل الأعمال أشرف السعد بالإضاءة والزينة احتفالًا بعودته لمسقط رأسه بقرية ميت غريطة التابعة لمركز السنبلاوين في محافظة الدقهلية، وهي مسقط رأس عائلته كنوع من الاحتفال بعودته إلى مصر.


عودة أشرف السعد
ووقف لفيف من أهالي القرية حاملين لافتات التهنئة لاستقبال رجل الأعمال الذي كان من المقرر وصوله أمس، لكن تم تأجيل العودة للقرية لليوم.


تجارة السيارات والإستثمار
أشرف السعد من مواليد القاهرة، وترجع أصول عائلته إلى قرية ميت غريطة التابعة لمركز السنبلاوين في محافظة الدقهلية، وتخرج أشرف السعد في المعهد الفني التعاوني بالقاهرة، وعاد لمسقط رأس عائلته، وعمل بالعديد من المشاريع كمعارض السيارات والاستثمار.


أسرة رجل الأعمال
وكان والد رجل الأعمال أشرف السعد يعمل موظفًا بوزارة الإسكان في القاهرة وتوفي، ووالدته الحاجة صفية، وهو وحيد، وله من الأشقاء ٥ فتيات متزوجات، وتزوج من ابنة عمه وتوفيت، وله من الأبناء بلال وإبراهيم ومريم وخديجة وسارة توفيت منذ ٥ سنوات.


مطار القاهرة
وكان وصل إلى مطار القاهرة الدولي، رجل الأعمال أشرف السعد، بعد هجرة دامت لأكثر من 25 عامًا، على متن الطائرة رقم ms 778، التابعة لشركة مصر للطيران والقادمة من لندن.

العودة من لندن
وعاد رجل الأعمال المصري المقيم في لندن، أشرف السعد، إلى مصر، مساء أمس، بعد نحو 25 عامًا قضاها خارج البلاد على إثر ملاحقات قضائية بسبب قضايا متعلقة بتوظيف الأموال، إلا أنه حصل في عام 2009 على حكم قضائي بإنهاء الحراسة على ممتلكاته، وإعادة ما تبقى منها له، وهو الحكم الذي اعتبره بمثابة رد اعتبار له.


بعد غياب ربع قرن
ونشر أشرف السعد، أمس صورة له من داخل الطائرة، وعلق عليها قائلًا: "بعد أكثر من ربع قرن غياب عن بلدي مصر وكان غيابا جسديا فقط وبقيت روحي في مصر، بعد كل هذه السنين أعود اليوم إلى مصر".


دعاوى قضائية ومنع من السفر
ففى عام 1991 أقيمت العديد من الدعاوى القضائية ضد رجل الأعمال أشرف السعد بتهمة توظيف أموال، ووُضع اسمه على قوائم المنع من السفر لكنه كان قد غادر قبل ذلك بثلاثة أشهر إلى فرنسا بداعي العلاج، وتم التحفظ على ممتلكاته بمعرفة المدعى العام الاشتراكي "جهاز الكسب غير المشروع حاليًا"، ثم أحيل إلى المحاكمة بتهمة إصدار شيك بدون رصيد، وحُكم ضده بالسجن لمدة عامين.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements