الجمعة 22 يناير 2021...9 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

الوادي الجديد تلاحق قاعات حفلات الزفاف المخالفة بالغلق

محافظات

محمد محروس


أزمة كبيرة يعيشها أصحاب قاعات حفلات الزفاف بمحافظة الوادي الجديد هذه الأيام؛ بسبب تفعيل قرارات الالتزام بمواعيد بدء العمل والغلق ومكافحة تلوث الصوت ومانع الضوضاء، الأمر الذي تسبب في غلق إحدى القاعات الكبرى لمدة شهر؛ لمخالفتها القوانين، وهدد باقي القاعات الأخرى.اضافة اعلان


ويعاني أهالي محافظة الوادي الجديد بشكل كبير من تأخر بدء حفلات الزفاف، والتي تبدأ من الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل، وهو لا يتناسب مع الكثير من الأسر، والتي تجد في ذلك مشقة وتعبا لها، في الوقت الذي تبدأ فيه حفلات الزفاف بالمحافظات الأخرى من الساعة الثامنة والنصف والتاسعة مساء، وتنتهي قبل الواحدة صباحا.

وبدأت محافظة الوادى الجديد في ملاحقة أصحاب القاعات بعد الشكاوى المتكررة من المواطنين، الذين يقطنون بجوارها، والذين أكدوا أنها تتسبب لهم في أضرار كثيرة، نتيجة أن بعضها يعمل حتى ساعات متأخرة، فضلا عن الضوضاء الصاخبة التي تؤثر عليهم بشكل كبير، ولا تراعى الأطفال الصغار والمرضى وكبار السن ولا طلاب الامتحانات.

وهو ما أدى إلى قيام اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد بإصدار توجيهات سريعة بإغلاق كافة قاعات الأفراح المخالفة سواء في مواعيد العمل الخاصة بها أو التي لا تلتزم بقواعد مكافحة التلوث السمعي، وفقا للقوانين المقررة، وذلك في استجابة سريعة لشكاوى المواطنين القاطنين بجوار قاعات الأفراح ولتوفير جو مناسب للمواطنين والمرضى بالمنازل وللطلاب للمذاكرة.

وأكد الزملوط أن هناك تعليمات لجميع القاعات بضرورة الالتزام بالمواعيد المقررة، وإنهاء الأفراح في الواحدة صباحًا في فصل الصيف، والساعة 12 منتصف الليل خلال فصل الشتاء، وذلك حتى لا يتعرض القائمون على تلك القاعات للمساءلة القانونية.

ومن جانبه أكد المهندس مجدى الطماوى رئيس مركز ومدينة الخارجة، أن الوحدة المحلية أصدرت قرارا بإغلاق قاعة الأفراح الرئيسية بنادي المحافظة الاجتماعي بمدينة الخارجة، لمدة شهر، تبدأ من 15 يوليو 2018 حتى 14 أغسطس 2018، وذلك كإنذار أول لمخالفتها المادة الثانية من القانون 453 لسنة 1954، من أقام قاعة أفراح بدون ترخيص ومخالفة هذه القاعة للتوجيهات الواردة بكتاب إدارة المجالس واللجان ما تسبب في حدوث حالة من الإزعاج، بسبب أصوات السماعات، وقرار المحافظ بخفض مضخمات الصوت بقاعات الأفراح، وضرورة تعديل القاعات من مفتوحة إلى مغلقة بشكل يمنع إخراج الصوت إلى خارجها، وذلك يأتي في إطار الحرص على المرضى وطلاب المراحل الثانوية والأسر المقيمة بالقرب من صالات الأفراح، وما تؤثر عليهم من ضوضاء حتى ساعات متأخرة من الليل.

كما أشار إلى أن القرار سيتم تنفيذه بعد منح القاعة مهلة لمدة 15 يوم مراعاة لارتباط القاعات بمواعيد للأفراح مؤكدا استمرار الحملات اليومية على جميع القاعات لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد القاعة المخالفة للقرار.