Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 2 مارس 2021...18 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الغيرة القاتلة.. النيابة تعيد التحقيق بعد عام في تسمم تلميذة الإسكندرية

محافظات محكمه الإسكندرية
محكمه الإسكندرية

خالد الأمير _ محمد علي

بدأت نيابة الإسكندرية، في فتح التحقيق مرة جديدة في واقعة تسمم ٣ تلميذات ووفاة إحداهن بقرية مصطفي كامل، بعد عام من الواقعة، بعد أن تمكن ضباط مديرية أمن الإسكندرية من التوصل إلى وقائع جديدة حول الحادث ، وتبين أن الواقعة جنائية وسببها الغيرة التي  دفعت تلميذات أخريات للتخلص من المجني عليهن قبل الامتحانات بسبب تفوقهن الدراسي.

كان مدير أمن الإسكندرية قد تلقي بلاغا في يناير 2020 يفيد تسمم ٣ تلميذات بمدرسة أبوبكر الصديق بدائرة قسم شرطة العامرية ثان وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقى العلاج.

تسمم ٦ طالبات بعد خروجهن من الامتحان في الإسكندرية


انتقل ضباط مباحث القسم إلى المستشفى، وتبين من الفحص أنه عقب انتهاء اليوم الدراسي وأثناء استقلال 8 فتيات تروسيكل  للعودة إلى قريتهن تناول 6 منهن قطع جاتوه وأصيبت 3 تلميذات منهن على الفور بحالة إعياء شديدة وتم نقلهن إلى المستشفى الأميري الجامعي.


وفي شهر فبراير 2020 تلقى قسم الشرطة إخطارا من المستشفى بوفاة التلميذة إسراء كمال عوض متأثرة بحالة التسمم فيما أصيبت أخرى بفشل كلوي ونجاة الثالثة.

تحرر المحضر اللازم بالواقعة وأحيل إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق والتي أمرت بتشريح جثة المتوفاة وسؤال المصابات وزميلاتهن.

وتوصلت التحقيقات أن الفتيات يتناولن وجبة من الجاتوه وأصبن بعدها بالإعياء فيما لم يحدد تقرير الطب الشرعي الذي تسلمته النيابة العامة سبب الوفاة ونوع المادة الغريبة المأخوذة من عينة أمعاء المتوفاة.

وأمرت النيابة العامة بسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة لبيان وجود شبهة جنائية من عدمه حول الحادث.

وشكلت مديرية أمن الإسكندرية فريق بحث لكشف غموض الحادث و إعادة مناقشة المصابتين وباقي التلميذات الذين كانوا يستقلون «التروسيكل» أثناء العودة إلى المنزل، وإجراء تحريات موسعة حول علاقة الفتيات ببعضهن.

توصلت تحريات  وجود تنافس وغيرة بين ثلاثة من البنات الناجيات من ناحية وبين المتوفية، وإحدى المصابات من ناحية أخرى بسبب تفوقهن.

تم استدعاء إحدى التلميذات والتي كانت مصابة ونجت من الحادث وتدعى ( شيماء.م.ال)، وتبين انها واثنين من زميلاتها كن يشعرن بالغيرة من عدة فتيات من نظرائهن بالمدرسة بسبب تفوقهن، فقررن تعطيلهن عن دخول الامتحان، حتى لا يكون بالقرية متفوقات غيرهن.

وأضافت: إنها اتفقت مع اثنتين من زميلاتها هما كل من ( دنيا.س.ج)، و(نادية.ن.أ) على دس السم للفتيات المتفوقات، وقبل الحادث بيوم توجهت إلى أحد المحلات بقرية مصطفى كامل في العامرية، وطلبت من صاحبة المحل احضار 8 قطع جاتوه وكيس من مادة «لانك» شديدة السمية.

وأوضحت كيف أخفت المادة داخل 3 قطع من الجاتوه وعلمتها وتركت القطع الباقية حتى لا يتم اكتشافها وبمجرد ركوب التروسيكل أخرجتها وعزمت على زميلاتها بالقطع الخالية من السم وأعطت الأخريات القطع التي علمتها ما أدى إلى إصابتهن بالتسمم.

وأضافت «شيماء»، أنها أصيبت هي الأخرى بسبب أن القطعة التي تناولتها لامست إحدى القطع المسممة ولكنها خرجت من المستشفى عقب تلقي العلاج .

وأكدت أنها لم تكن تعرف أن المادة سوف تؤدي إلى الوفاة وكل ما فكرت فيه هي وأصحابها تعطيل الأخريات عن التفوق عليهن .

وعلى الفور تم استصدار إذن من النيابة العامة للقبض على الفتاتين اللتين جاء ذكرهما في التحقيقات وتمكن الضباط محمد أبوخطوة وعمرو داود ومحمد نصر معاونو مباحث القسم من القبض عليهما وأحيل المتهمون الثلاثة إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements