Advertisements
Advertisements
الأربعاء 24 فبراير 2021...12 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

إصابة 14 شخصًا في تصادم ميكروباص بسيارة نقل بالطريق الصحراوي بالمنيا

محافظات unnamed
تصادم ميكروباص بسيارة

أحمد علم

تلقى اللواء محمود خليل، مدير أمن المنيا، إخطارًا من عمليات النجدة يفيد بتصادم سيارة ميكروباص مع أخرى نقل ثقيل على الطريق الصحراوى الشرقى بالقرب من كمين الصفا، مما أسفر عن إصابة 14 شخصًا بإصابات مختلفة، وتم نقلهم إلى المستشفى العام لتلقى العلاج.

وانتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان الحادث، كما انتقلت سيارات الإسعاف فور تلقى البلاغ إلى مكان الحادث، وتم نقل المصابين إلى المستشفى العام، وتحرر عن الواقعة المحضر اللازم، وجار رفع آثار الحادث وتسيير حركة المرور.

وعلى جانب آخر تلقى اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا، إخطارًا من مأمور مركز شرطة المنيا بورود إشارة من المستشفى العام بوصول "صلاح.ع.ع" 65 عامًا خفير نظامي بالمعاش، مقيم بقرية نزلة الفلاحين، التابعة لدائرة مركز المنيا، جثة هامدة، إثر تهشم في مقدمة رأسه وإصابته بارتجاج بالمخ.

بانتقال المقدم محمد منير رئيس مباحث مركز شرطة المنيا والفحص تبين أن المجني عليه تشاجر مع ابنيه محمد 30 عامًا، يعمل بالكويت، ومصطفى 23 عامًا، عاطل، ويقيمان بنفس القرية، وأثناء الشجار رطمه أحدهما بحجر جار تحديده، مما أدى إلى إصابته في مقدمة الرأس ووفاته متأثرًا بجراحه.

تم نقل جثة المتوفى إلى مشرحة مستشفى المنيا العام تحت تصرف النيابة التي باشرت التحقيق.

وقد أفادت التحريات الأولية التي أجراها فريق البحث الجنائي أن مشادة كلامية وقعت بين الأب وابنيه وتطورت لمشاجرة بسبب خلاف على ميراث منزل، وأنه أثناء ذلك رطم أحدهما المجني عليه "الأب" بحجر مما أدى إلى حدوث إصابات بالغة في مقدمة الرأس وتهتك ووفاته عقب ذلك.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم وجرى القبض على المتهم الأول الابن الأكبر "محمد" أثناء تواجده داخل المستشفى العام بعد نقل والده إليه، فيما تكثف إدارة البحث الجنائي جهودها لضبط شقيقه الهارب "مصطفى".


بالعرض على النيابة العامة قررت التحفظ على الجثة لحين انتداب طبيب شرعي لمناظرتها وتوقيع الكشف الطبي عليها وتحديد الإصابات وكيفية ووقت حدوث الوفاة والأداة المستخدمة.

كما كلفت النيابة إدارة البحث الجنائي باستعجال إجراء التحريات اللازمة لمعرفة الظروف والملابسات، والتصريح عقب ذلك بدفن الجثة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements