Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 15 يونيو 2021...5 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

وفاة الموسيقار جمال سلامة متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا

ثقافة وفنون 520215214158426040596
الموسيقار جمال سلامة

عبد الله نبيل

توفي منذ قليل، الموسيقار جمال سلامة، وذلك بعد صراع مع فيروس كورونا المستجد.

وكتبت المخرجة بتول عرفة تدوينة عبر حسابها على "تويتر" قالت فيها: "الموسيقار الكبير جمال سلامة في ذمة الله، الله يرحمه. قدم أعمال كتير عظيمة للفن لن تنسى، نسألكم الدعاء للمغفور له بإذن الله".




وكان الموسيقار جمال سلامة، تعرض للإصابة بفيروس كورونا، والذي تم نقله إلى مستشفى الهرم، بعد تدهور حالته الصحية.

وعلمت "فيتو"، وقتها أن الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين، كلف بعض أعضاء مجلس النقابة بمتابعة حالة الموسيقار الكبير جمال سلامة الصحية وبذل كل الجهد لحين استقرار حالته الصحية وعودته لأهله ومحبيه سالما.

وكان المركز الكاثوليكي المصري للسينما كرم الموسيقار جمال سلامة، وأقام أمسية فنية بعنوان "جمال سلامة.. حدوتة مصرية"، بالتعاون مع أوركسترا صوت الموسيقى بقيادة المايسترو محمد وهيدي، ولكن لم يتمكن جمال من الحضور بسبب ظروفه الصحية، وحضر الحفل العديد من كبار الفنانين منهم سميحة أيوب، نبيلة عبيد، سميرة عبد العزيز، نهال عنبر، نادية مصطفى، المطرب محمد ثروت.

وجمال سلامة موسيقي مصري (ولد في الإسكندرية في 5 أكتوبر 1945). درس الموسيقى في على مستوىً متقدم في الاتحاد السوفيتي ، وحصل على أعلى مؤهل للتخصص في كونسيرفتوار تشايكوفسكي في موسكو عام 1976.

في عام 1980 لحن لصباح أغاني فيلم ليلة بكى فيها القمر، وكان من بين أغانيه أغنية "ساعات..ساعات" التي تعد من أشهر أغانيها. كما لحّن لسميرة سعيد في 1981 أغنية "احكي يا شهرزاد" وأيضا مجموعة من الأغاني مثل "مش حتنازل عنك" في عام 1986 ، "قال جاني بعد يومين"، "واحشني بصحيح" في 1983، "سيني لوحدي"، موشح "يا مالكي" في عام 1988، "تعبك راحـة"،"آه لو منتش حبيبي" في عام 1989.

و لحّن الدكتور جمال سلامة كذلك عدّة أغان ناجحة للمطربة اللبنانيّة ماجدة الرومي من بينها " بيروت ست الدنيا" و قصيدة " مع جريدة " للشاعر السوري نزار قبّاني.

كما كانت له تجربة في الأغاني الوطنيّة حيث لحّن للمطربة التونسيّة صوفيّة صادق أغنية " شباب العهد " التّي تتغنّى بشعب تونس.

كما لحن الكثير من الأفلام والمسلسلات المصرية في حقبة الثمانينات التي لا زالت في ذاكرة الناس مثل "مسلسل الحب وأشياء أخرى" وفيلم "حبيبي دائما".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements