Advertisements
Advertisements
الأحد 13 يونيو 2021...3 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

هل أحب المخرج هنري بركات فاتن حمامة؟

ثقافة وفنون فاتن حمامة وبركات
فاتن حمامة والمخرج هنرى بركات

ثناء الكراس

تحتل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة صدارة الفنانين الأكثر عملا مع المخرج هنري بركات حيث تعاونا فى أكثر من 15 فيلما امتد من أواخر الأربعينات حتى الثمانينات.


وكان أول عمل جمعهما فيلم "العقاب" عام 1948 تأليف بديع خيري وإخراج بركات وبطولة فاتن حمامة وزوزو ماضى وكمال الشناوي ومحمود المليجي.

وفى عام 1954 قدم بركات معها فيلمى "أرحم دموعى، دايما معاك" 
وفى عام 1956 تعاونا سويا فى فيلم "موعد غرام" الذى قام ببطولته عبد الحليم حافظ، وفى عام 1958 قدما معا فيلم "حتى نلتقي" وبعده كان التعاون مع أحد كلاسيكيات السينما المصرية رائعة طه حسين "دعاء الكروان" مع أحمد مظهر وزهرة العلا وأمينة رزق وعبد العليم خطاب وميمى شكيب.


فى عام 1963 أخرج بركات لفاتن حمامة فيلم "الباب المفتوح" عن رواية لطيفة الزيات، أمام صالح سليم ومحمود مرسى ، ثم كان الموعد عام 1965 مع أفضل افلامهما الذى حصل على جوائز عالمية وهو "الحرام" عن قصة الأديب يوسف إدريس وكتب له السيناريو والحوار سعد  الدين وهبة.

هذا الفيلم الذى أتاح لبطلته فاتن حمامة أن تقدم دورا خالدا وصلت به إلى مرتبة الفنانين العالميين.


1966 قدما معا فيلم " شئ فى حياتى " عن رواية يوسف السباعى ، وفى عام 1968 فيلم "الحب الكبير"، ثم الخيط الرفيع 1971 لإحسان عبد القدوس بطولة فاتن حمامة وهذا الفيلم هو بمثابة حالة من الانتعاش الفني عاشتها فاتن حمامة، فكان لزامًا عليها أن تغير من جلدها، بعيدا عن دور البنت البريئة، سيناريو وحوار يوسف فرنسيس، وكان ذلك الفيلم بمثابة نقطة انطلاق حقيقية للفنان محمود ياسين.


وجاءت بعد ذلك أفلام "حبيبتي، أفواه وأرانب، لا عزاء للسيدات، ليلة القبض على فاطمة" ليكون آخر اللقاء بينهما.

دارت الشائعات حول وجود قصة حب بين هنري بركات وفاتن حمامة إلا أن ابنتيه ـ رندة وجيهان ـ أكدتا انه لم يكن حبا بل صداقة متميزة فى حياته لكنها على مستوى السينما أحبها كممثلة وبطلة لأفلامه وأن فاتن كانت تبادله نفس الإحساس والشعور كما أن الصداقة هى التى جمعت بينهما كانت بين اثنين فنانين كبار فاهمين بعض جدا والثقة بينهما على بياض ، وحكاية أن المخرج يحب بطلته ليست شرطا مع كل المخرجين، هتشكوك مثلا كانت بطلاته أحلى من بعض ولم نسمع او نقرأ أنه أحبهم.

أما عن الصعوبة فى التعامل مع فاتن بسبب نمكيتها وتدخلها فى كل شيء فقد كان بركات يمتلك قدرة رهيبة على إدارة الموقف بدون صدام مباشر وقوة شخصيته كانت تجعله ينفذ ما يريد ويجعل من أمامه يشعر أنه نفذ ما أراد المهم أنهما قدما ثنائيا فنيا ناجحا.

لكن سيبقى بركات أكثر المخرجين الذين تعاملوا معها تقرّبا فنيا مما طمحت إليه، سيبقى صاحب المعالجة الرشيقة المناسبة لصورتها الأنثوية الرومانسية وهو فهم ذلك وأن المطلوب منه لتأمين هذه الغاية بصرف النظر عن مستوى الأفلام التي أخرجها لها: الحرام» كان رائعا، لكن معظم ما حققه معها أو بعيدا عنها، لم يصل إلى مستواه.
 يشرح المخرج هنرى بركات علاقته بفاتن حمامة فى مجلة فنون عام 1982 قائلا :"أداء فاتن حمامة بفيلم لحن الخلود في دور فتاة تعيش مع أختها وهي مريضة بالقلب وتقع في حب فريد الأطرش، كان دوراً من نوع سندريللا، لكن ليست كل أدوار سندريللا قادرة على الوصول للجمهور، إلا أن هذا الفيلم قد وصل بشكلٍ مميّز بسبب تميّزها هي بأداء الدور"، بعد هذا الدور أصبحت بدون تعمد كلما قرأت رواية لفيلم، أجد نفسي أفكر بفاتن حمامة باعتبارها بطلة الفيلم، لأني أدركت أنني أستطيع أن أحصل منها على نتائج مؤثرة.

وأشعر وأنا أعمل معها بأني سعيد، ومش أبقى متوتر أو متنكد، كما أن لذة العمل هي أفضل ما يجنيه الفنان من عمله.
 في فيلم "الحرام" طلعت روحي في الشغل إنما كنت سعيد أروح البيت بالتراب على جسمي إنما أبقى سعيدا، وفاتن نفس الشيء اتفرجت عليه من يومين اتخضيت من حركة المجاميع عملتها إزاي معرفش".

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements