رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فين الشذوذ اللي فيه.. هيدي كرم ترد على مهاجمي الفيديو المثير مع ابنها | فيديو

فيتو
Advertisements
ردت الفنانة هيدي كرم على حملة الانتقادات التى تعرضت لها بعد تصويرها فيديو مع ابنها وهما يمارسان رياضة الضغط، قائلة: "ابني طول عمره رياضي وفرحانة بيه وكان يلعب كرة القدم ويهتم بالرياضة ويحبها ويهتم بالجيم وتطور ومبسوط بنفسه، وصوَّرت الفيديو بمنتهى التلقائية".


هيدي كرم

وأضافت فى مداخلة هاتفية ببرنامج "الحكاية" تقديم الإعلامي عمرو أديب المذاع على فضائية "mbc مصر"، أن ابنها يبلغ من العمر 21 عامًا ويمارس الرياضة باستمرار ورغب بأن يحملها على ظهره أثناء قيامه بتمرين الضغط، موضحة أنها كانت صاحبة فكرة تصوير الفيديو، ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي.

فيديو هيدي كرم وابنها 
وأوضحت أن تعرض المشاهير بصفة دائمة للهجوم والسباب لهذا كانت تحذف التعليقات المسيئة على ما تنشره على صفحتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، ذاكرة أنها لم ترغب بمسحها هذه المرة ليكون الناس في مواجهة مع أنفسهم بالهجوم الذي شنوه عليها.

وأوضحت أنها قادرة على الرد وبقوة على كل مَن يهاجمها أو يسبها إلا أنها لاحترامها لنفسها ولعملها لا تقدِم على مثل ذلك الفعل، مشيرة إلى تصويرها لفيديو بث مباشر للرد على هجوم الناس.

وعن التعليقات التي وردت لها، تابعت: "بيقولولي في التعليقات أن البودي بوزيشن بتاعنا فيه شذوذ وأن الفيديو مقزز.. فين المقزز والشذوذ اللي فيه؟".

الموضوع كبر
وعن رد فعل ابنها، ذكرت أنه متفهم وناضج بالدرجة التي يجعله يتوقع حدوث مثل هذا الهجوم، متابعة: "لكن أنا حزينة أنه بيقرأ كده وأن الموضوع كبر وأني أخدت القرار ونزلت الفيديو.. زعلانة أن فرحتي بيه وبنفسه اتقابلت بهذا الكم من الهجوم".


أصل الحكاية
وكانت هيدي كرم نشرت عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، مقطع فيديو، وهي تقفز أعلى ظهر ابنها، خلال ممارسته لعبة الضغط، لتكون حملًا ثقيلًا عليه، وذلك في ضوء اختبار قوته العضلية، معلقة على الفيديو بقولها: "حياة قلب أمه.. بنشيلهم وهم صغيرين ويشيلونا وهم كبار".

وتلقت هيدي كرم العديد من الهجوم والانتقادات إثر هذا الفيديو، الأمر الذي دفعها لشن هجوم حاد على قطاع كبير من متابعيها، واصفة إياهم بقولها: "ناس مريضة ومجانين".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية