Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 20 أبريل 2021...8 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

"شقيقات في حب السينما": نريد التعبير عن وجودنا و لا نسعى لـ "فيمنست"

ثقافة وفنون رابطة شقيقات في حب السينما
رابطة شقيقات في حب السينما

أدهم عاطف

عقدت عل هامش فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي ندوة خاصة عن روايات رابطة شقيقات في حب السينما، بحضور مؤسسي الرابطة المخرجة الجزائرية لينا سويلم المخرجة المصرية كوثر يونس والمخرجة الفلسطينية الأردنية دينا ناصر و دوروثي ميريام كلو صحافية جزائرية فرنسية، تحدثوا فيها حول أهداف الرابطة. 

وقالت المخرجة دينا ناصر إن مشاركتهم في مهرجان الجونة هي الأولى وأنهم سعداء بالتعريف عن أنفسهم وعن نشاطهم,

وأضافت نحن ٩ مخرجات روايات أفلام تسجيلية موجودين بالوطن العربي نساعد بعضنا لإنتاج ٩ أفلام ونتطلع أن تكون تجاربنا ذات مواضيع جديدة ورؤية مختلفة، واليوم نحنا هنا لنقدم ونطرح أنفسنا ونخبر المختصين بصناعة السينما أننا موجودون.





المخرجة الجزائرية لينا سويلم أكدت أنها محظوظة بعرض أول أفلامها جزائرهم في مسابقة الأفلام التسجيلية مهرجان الجونة، قائلة: "كنت أواجه مشاكل في التواصل مع المهرجانات أو اختيار الأفضل بالنسبة لإرسال أفلامي وكان ينقصنا بعض الخبرة في التواصل مع صناع السينما الآخرين في العالم العربي، وهذا ما ستساعد فيه الرابطة التواصل مع بعضنا البعض، وتوافر المعلومات في مكان يمكننا الوصول إليه.

المخرجة المصرية كوثر يونس قالت إن مبادرة "راويات" تجمع صانعات أفلام من مختلف أقطار الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودول المهجر، تهدف لخلق مشهد جديد على مستوي المنطقة وخارجه، وتوليد مساحات للتواصل والدعم والرعاية للأصوات السينمائية النسائية الجديدة والمترسخة بالفعل، لخلق صناعة أكثر إبداعًا وليس لخلق فيمنست .

وأضافت كوثر: نحن مجموعة مستقلة لا نتبع جهة فكل بلد بها قوانين وقواعد ومن المبكر الحديث مع الحكومات عن نشاطنا ، كلنا مستقلين ولذلك قمنا بتدشين الرابطة لتسهيل الحياة ، كل فيلم له قوام خاص لكن إذا نظرتي ستجدي شيء متشابه وليس لدينا دعم من أي جهة حكومية، نحن لا نبحث عن مخرجات في كل بلد فنحن مجموعة أسسنا شيء ونرغب طبعا بانضمام مخرجات آخرين لنا وهناك مخرجات مصريات وعرب يعرفون عن المشروع لكن لا يستطيعوا المساعدة إلا عندما يكون لدينا كيان قائم بالفعل.
واختمت المخرجة دوروثي ميريام كلو، الحديث قائلة: لم نفكر في دعم فيلم بعينه ولكن نفكر كصناع فيلم لفتح طريق وتقديم تسهيلات أو معلومات، ولازلنا في في مرحلة بناء كيان ، فمثلا نحن كمخرجات نحتاج إلي تمويل و دعم قوي من مكان آخر لنذهب إلي المهرجانات وكثيرا ما نجد صعوبة ولا نعرف كيف نجد الأشخاص التي تساعدنا ، ووجودنا كمخرجات عربيات في المنطقة مهم وليس لدينا حاليا غير مهرجان الجونة وهذا شيء جيد بالنسبة لنا لوجودنا للتعريف عنا، نحن بحاجة إلي وجود أساس لنا في المنطقة العربية؛  وسيكون لدينا شراكات وحضور آخر لنا في مهرجانات أخري، وهذا أول اجتماع لنا، نحن في مرحلة التعريف عن أنفسنا، فمجتمعنا ينظر إلي النساء كأقلية ومن خلال الرابطة نحاول أن نتعامل مع هذا المنظور، ونحاول أن نتواجد بطريقتنا للتعبير عن أنفسنا.


وتشهد الدورة  الحالية عرض مجموعة كبيرة من الأفلام المميزة التي نجحت إدارة المهرجان في جذبها، من أبرزها فيلم "الرجل الذي باع ظهره" والذي تشارك في بطولته النجمة العالمية الإيطالية مونيكا بيلوتشي والذي سيكون فيلم الافتتاح.

وكرم المهرجان أربعة أسماء في عالم صناعة السينما، اثنين من مصر وهما الفنان خالد الصاوي ومهندس الديكور أنسي أبو سيف، والفنان المغربي سعيد تجماوي وأخيراً الفنان الفرنسي جيرارد ديبارديو.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements