Advertisements
Advertisements
الخميس 25 فبراير 2021...13 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

سيجارة التعارف بين صلاح ذو الفقار والسادات.. وقصة محاكمة الفنان عسكرياً

ثقافة وفنون الفنان الراحل صلاح ذو الفقار
الفنان الراحل صلاح ذو الفقار

رضا عبدالنبي

فنان صاحب حضور طاغ ومميز.. بمجرد ظهوره على الشاشة يستطيع أن يؤدي عشرات الجمل الحوارية دون أن ينطق بكلمة واحدة، الفنان الراحل صلاح ذو الفقار، كان من الفنانين القلائل الذين اعتمدوا على كل حواسهم في أدوارهم السينمائية، فبرع في توصيل الأحاسيس والرسائل الدرامية من خلال حركة شفتيه وهو صامت، وذلك بتعبيرات العين، حتى أنه لقب بـ «ممثل العينين والشفاه».



التاريخ الفني الحافل للفنان الراحل صلاح ذو الفقار مليئ بالأدوار المهمة والمؤثرة سواء على المستوى السينمائي او الدرامي.

جانب آخر من حياة الفنان صلاح ذو الفقار، تلك التي رافقته قبل دخوله مجال التمثيل، وكان لا يزال أحد رجالات الشرطة المصرية، فجمعته أول معرفة بالرئيس الراحل محمد أنور السادات «سيجارة»، والتي كان لها حكاية، وهي أن صلاح ذو الفقار وقت خدمته بالشرطة، كان مكلفا بحراسة السجن المتواجد به محمد أنور السادات وقت إدانته بتهمة قتل أمين باشا عثمان، وكان السادات مدخنًا شرهًا، وكلفت إدارة السجن وقتها بمنع السجائر عنه، إلا أنه توطدت علاقته مع السادات وكان يدخل السجائر والكتب خلسة للرئيس الراحل.



تحول فيما بعد ذلك الموقف العابر لدور وطني، قام به صلاح ذو الفقار، أوصله للمحاكمة العسكرية والتي كادت أن تودي بحياته لولا تدخل وزير الحربية والداخلية حيدر باشا الذي طلبه ضمن مجموعة من الرياضيين للالتحاق بفريق الملاكمة بنادي الزمالك.

ويروي الكاتب محمود معروف في كتابه «روائع النجوم»، جزءا من حياة النجم صلاح ذو الفقار عندما كان أحد أبطال الشرطة المصرية وهو إنقاذه الرئيس السادات عام 1946، وذلك بعد تعرض أمين عثمان رئيس جمعية الصداقة البريطانية للاغتيال.

والقي القبض على عدد كبير من المشتبه بهم واستدعوا بعض الضباط من مديريات الأمن القريبة من القاهرة، ووقع الاختيار على ملازم أول صلاح ذو الفقار لحراسة المتهم محمد أنور السادات الذي حكي له أنه كان ضابطًا في القوات المسلحة وتم فصله من الخدمة بسبب اشتراكه في اغتيال أمين عثمان وبعض عملاء الإنجليز.



ومع الأيام توطدت العلاقة بينهما إلى أن وصلت للصداقة فقام بمحاولة تهريب السادات عدة مرات الأولى في سجن مصر العمومي، والثانية في قاعة محكمة باب الخلق للجنايات، وفشلت الخطة في المرتين فحاول ذو الفقار في الثالثة وبالفعل نجح في تهريب السادات من داخل مستشفى مبرة محمد علي الخيرية، مما أدي إلى محاكمته عسكريًا، ولكنه استطاع الخروج من تلك الأزمة التي لحقت به، بعد تدخل وزير الحربية والداخلية حيدر باشا.


ثم دخل بعد ذلك عالم الفن بدافع من شقيقيه محمود وعز الدين ذو الفقار وشارك في فيلمه الأول "عيون سهرانة" أمام الفنانة شادية، وقرر الاستمرار في مجال الفن بعد تقديم استقالته من الشرطة، ليقدم بعدها قرابة الـ 100 فيلم، وأكثر من 35 مسلسلا، و7 مسرحيات، ومسلسلين إذاعيين، إلى جانب إنتاجه لـ 8 أعمال فنية، ومن أشهر أعماله «أغلى من حياتي، كرامة زوجتي، عفريت مراتي، مراتي مدير عام، الناصر صلاح الدين، الأيدي الناعمة، رد قلبي، الرجل الثاني».



ولد صلاح ذو الفقار في 18 يناير 1926، بمدينة المحلة الكبرى في محافظة الغربية، وتوفي في 22 ديسمبر عام 1993 عن عمر يناهز 67 عاماً أثناء تصوير المشهد الأخير من فيلم الإرهابي على إثر أزمة قلبية مفاجئة، وقد تم بالفعل تأجيل تصوير المشهد بناءً على طلب من الفنان عادل إمام.


تزوج صلاح ذو الفقار 4 مرات من بينها زوجتان من داخل الوسط الفني وهما الفنانة زهرة العلا والفنانة شادية، التي كونت معه ثنائيًا فنيًا في عدد من الأعمال، وزيجتان من خارج الوسط الفني.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements