Advertisements
Advertisements
الخميس 24 يونيو 2021...14 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بعد نجاح دوره في الاختيار2..أحمد رفعت يرتل القرآن الكريم على الهواء| فيديو

ثقافة وفنون

محمد طاهر أبو الجود

كشف الفنان أحمد رفعت، إن إجادته في ترتيل القراآن الكريم كان سببًا في ردود الفعل الإيجابية علي دوره في تجسيد شخصية الشهيد أحمد جاد في مسلسل "الاختيار 2".


خلق الشهيد
وأضاف خلال لقائه ببرنامج "الحقيقة" المذاع علي قناة "إكسترا نيوز":"أنا مدين للشهيد البطل العقيد أحمد جاد لأنه كان ملاكا بفضل الروحانيات الدينية التي كانت تؤثر عليه والتزامه بالصلاة وخلقه الرفيع".

شهيد عظيم

وأشار:"التصدي لدور العقيد الشهيد أحمد جاد كان بمثابة فخر ومسئولية لأنه شهيد عظيم وكان مرتلا للقرآن ويؤم المصلين".


ترتيل القراَن
وقام الفنان أحمد رفعت بترتيل القرآن الكريم علي الهواء من خلال قراءة سورة الفاتحة.


يذكر أن الشهيد المقدم أحمد جاد، أحد ضباط «معركة الواحات» بين قوات الشرطة والعناصر الإرهابية في منطقة الواحات البحرية، وتم الإشارة إليها وعرض أحداثها، ضمن الحلقة 25 من مسلسل الاختيار 2.

السيرة الذاتية للشهيد أحمد جاد
الشهيد أحمد جاد الأمين أحد ضباط المعركة التي سرد «مسلسل الاختيار 2» أحداثها حيث أبرز مسلسل الاختيار 2 دوره بشكل كبير، في عدد من قضايا الجماعات الإرهابية وكان من أبرزها قضية استشهاد زميله المقدم محمد مبروك.

من مواليد عام 1976 من محافظة الجيزة وتخرج في كلية الشرطة عام 2000 وتدرج في العمل بالقطاعات المختلفة لأجهزة وزارة الداخلية، حتى انتقل للعمل بجهاز الأمن الوطني.

منزل ومسجد له في مطروح
امتلك الشهيد البطل وأسرته منزلًا بمنطقة القصر بمدينة مرسى مطروح، وقبل وفاته شيد وأخيوه الأكبر مسجدًا تخليدًا لوالده المرحوم اللواء جاد الله جميل بجوار منزلهما بمحافظة مطروح، وعرف بخلقه الطيب بين جيرانه بمطروح.


طيب القلب وبشوش.. وصف الأهالي له
«طيب القلب.. بشوش الوجه.. بار بوالديه.. اجتماعي الطبع».. بتلك الكلمات أجمع عدد من أهالي منطقة القصر بمدينة مرسى مطروح، حينما استقبلوا خبر استشهاد المقدم أحمد جاد الله جميل يوسف في اكتوبر من عام 2017 الذي استشهد مع عدد من زملائه خلال مداهمة إحدى البؤر الإرهابية بمنطقة الواحات.


وحينها يقول عبد الجواد، أحد باعة البقالة المجاورة وحارس الفيلا الخاصة بالشهيد بمنطقة القصر، إن الشهيد أحمد جاد كان يزور المدينة فترات متقاطعة نظرًا لطبيعة عمله، وكانت آخر زياراته في في شهر رمضان قبل وفاته لافتتاح المسجد الذي شيده مع أخيه لوالده.


هدم سور منزله تنفيذاً للقانون

وفي ذكري أحد المواقف الطيبة له، قبل وفاته وحينها كانت الفيلا الخاصة بهم مغلقة منذ فترات طويلة، وخلال حملات الإزالة رفض الأهالي إزالة السور إلا بوجود أهل البيت، إلا أنه باتصال تليفوني للشهيد أكد على تنفيذ القانون وإزالة السور.


وكان الشهيد البطل من رواد محافظة مطروح، وعشاق شواطئها وأجوائها الجميلة، وكان محبًا لأهالي المحافظة، حيث كان أبرز الشواطئ الذي يعشق النزول إليها - حسب رواية جيرانه - عجيبة والأبيض والغرام، مثل أي مصطاف يأتي إلى مطروح لرؤية جمالها.

علاقة طيبة بجيرانه
كما كانت علاقته طيبة بجيرانه، ووالدهم كان متعلقاً بمطروح وعاش فيها فترات طويلة وخاصة خلال مرحلة، الستينيات. فمن المعروف أن والدة اللواء جاد جميل، كانت تملك "لوكندا الشاطئ" بجوار البقالة العالمية.



Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements