Advertisements
Advertisements
السبت 6 مارس 2021...22 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بعد تعافي وائل الإبراشي.. هل يستمر يوسف الحسيني في تقديم التاسعة؟

ثقافة وفنون 120211421443742921284
وائل الإبراشي

أسدل الإعلامي وائل الإبراشي الستار على واقعة إصابته بفروس  كورونا، وكل ما يتعلق بها من شائعات، طاردت اسم الإعلامي خلال الأسابيع الماضية لتنتهي كل الأحاديث تماما.. خاصة بعد ما كتب الإبراشي اليوم عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": «الحمد لله لقد مّن الله عليّ بالشفاء من فيروس كورونا المستجد».

وفور إعلان الإبراشي تعافيه نهائيا بدأ الكثيرون من جمهوره يتساءلون عن إعلان موعد عودته للشاشة في تقديم برنامج التاسعة مساء على شاشة قناة مصر الأولى في الهيئة الوطنية للإعلام إلى جانب تفكير هؤلاء المتابعين في مصير الإعلامي يوسف الحسيني الذي حل بديلا عن وائل في تقديم حلقات البرنامج خلال أزمة مرض الأخير.

وفى سياق متصل كشفت مصادر عن استمرار الحسيني يوما أو اثنين في تقديم البرنامج، وسيتم تحديد موعد ذلك بعد انتهاء فترة التفاهة التي يخضع لها الإبراشي حاليا، وعودته للاجتماع بمسئولي التطوير، وتحديد جدول عمله في البرنامج خاصة أن المذيعة دينا عبد الكريم والتي كانت تشارك في البرنامج سابقا تم تعيينها في مجلس النواب بقرار من الرئيس السيسي مؤخرا.

وخلال رحلة إصابته بفيروس كورونا تعرض الإعلامي وائل الإبراشي للشائعات عديدة كان أكثرها رواجا على صفحات السوشيال ميديا بين الحين والآخر هو الإعلان الكاذب عن وفاة الإبراشي، إلا أنه وفي وقت سابق نفت مصادر بالهيئة الوطنية للإعلام مطلعة على صحة الإعلامي وائل الإبراشي شائعة وفاة الأخير، والتي عادت إلى الظهور قبل أسبوع على بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، حيث تداول بعض الصفحات تلك الشائعة والترويج لها على نطاق واسع بما يخالف الحقيقة. 

وأضافت المصادرآنذاك أن الإبراشي يتعافى من الإصابة بفيروس كورونا تدريجيا وأن سوء حالته في البداية وتأثير الفيروس على الرئتين هو السبب وراء طول مدة العلاج حاليا، حيث يسعى الأطباء للقضاء تماما على كل آثار وتداعيات الفيروس.

وكان الإعلامي وائل الإبراشي أصيب بفيروس كورونا قبل أسابيع، وشهدت حالته الصحية بعض التدهور نتيجة مضاعفات.

وجرى نقل الإبراشي إلى أحد المستشفيات الخاصة عقب تدهور حالته الصحية آنذاك من جراء إصابته بفيروس كورونا، مما استدعى خضوعه للعزل الطبي.

وأرسل الإبراشي رسالة لزميله عمرو أديب، قبل أسابيع كشف فيها عن وضعه الصحي بسبب الفيروس، ونقله للعناية المركزة.

وقال الإبراشي في الرسالة: إن ما تردد من شائعات مؤخرًا بشأن وفاته لا أساس لها من الصحة، معقبًا في رسالته التي قرأها عمرو أديب عبر برنامجه "الحكاية" الذي يقدمه على شاشة Mbc مصر، أن حالته الصحية حرجة.

وأضاف وائل الإبراشي أنه ممنوع من الكلام بأمر الأطباء، متابعًا: "منذ أن حملني الإسعاف من منزلي إلى مستشفى زايد التخصصي ظهر الخميس وأنا في حالة حرجة". 

وأكمل وائل الإبراشي، قائلا: إن فيروس كورونا تمكن من التهام جزء كبير من الرئتين، ولم يترك له إلا مساحات صغيرة للتنفس.

ونوّه بأن الوضع تحسن قليلا منذ الوصول إلى العناية المركزة، واختتم: "لكني أحتاج إلى دعواتكم، ورغم صعوبة الحالة إلا أنني على يقين بالشفاء التام بمشيئة الله سبحانه وتعالى، ودعواتكم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements