السبت 23 يناير 2021...10 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

الفنان محمد شاكر يحتفل بإهداء مكتبة الإسكندرية متحفه الخاص

ثقافة وفنون IMG_20200831_151537_copy_680x425
الدكتور مصطفى الفقي و الفنان محمد شاكر

مي عبد الرحمن

أقامت مكتبة الإسكندرية اليوم ، احتفالية خاصة بمناسبة إهداء الفنان التشكيلي الدكتور محمد شاكر ، متحفه الخاص وقطعة أرض للمكتبة ، وذلك بحضور الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتورة جاكلين عازر، نائب محافظ الإسكندرية، والدكتور محمد شاكر وعدد من الشخصيات العامة والمثقفين.

وقال الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، إن هذا اليوم يعد من الأيام ذات الطابع الخاص في تاريخ المكتبة،  فهناك من يدرك طبيعة الوظيفة الاخلاقية والانسانية والمجتمعية التي يمكن أن يقدمها شخص لمكتبة الإسكندرية والذي تمثل في الإهداء السخي الذي قام به الفنان والعالم المثقف  الدكتور محمد شاكر.

وأضاف أن الإسكندرية هي العاصمة الحقيقية لمصر ثقافيا فهي ملتقى الحضارات والثقافات على مدار تاريخها واستطاعت أن تضم بين جنباتها جنسيات مختلفة في تعايش  على مدار تاريخها، فضلا عن كونها مدينة ثرية بمثقفيها ومبدعيها فهي التي أخرجت سيد درويش وسيف وأدهم وانلي ومحمود سعيد وغيرهم.

وتقدم مصطفى الفقي بالشكر للدكتور محمد شاكر لاهتمامه وحرصه على إهداء المكتبة مثل هذه المقتنيات السخية والقيمة والتي لاقت ترحيبا كبيرا من جانب القائمين على إدارة هذا الصرح الثقافي العالمي.

اضافة اعلان


وتابع: "نحن نشعر بالاعتزاز والفخر  لوجود الدكتور محمد شاكر وستظل المكتبة تذكر هذا الاهداء على مدار السنوات المقبلة".

من جانبه عبر الدكتور محمد شاكر، عن سعادته البالغة لتكريمه والاحتفاء بمقتنياته ومتحفه، لافتا إلى أن ما قام به هو واجب عليه وليس إهداء منه، وهو بمثابة جزء بسيط لما قدمته له مصر.

وقال إن الاهداء هو حق أصيل ومكتسب وضريبة يجب على كل مثقف القيام بها تجاه بلده ومدينته التي أحبها وأعطته الكثير، مضيفا: إذا أعطاني الله العمر سأقتسم كل دخلي مناصفة بين أسرتي ومكتبة الإسكندرية".


والفنان التشكيلي الأستاذ الدكتور محمد شاكر هو العميد الأسبق لكلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية والأستاذ المتفرغ بقسم التصوير حصل على العديد من الجوائز وشهادات التقدير المحلية والدولية.

 

وخلال مشوار حياته الفنية أثر في أجيال من الفنانين الذين درسوا على يديه، ويدينون له بالفضل في العطاء والقدوة الفنية، كما ساهم في تجميل العديد من المشروعات العامة والخاصة بأعماله الفنية المتميزة من جداريات الفسيفساء والزجاج الملون، هذا بالإضافة إلى أعماله الفنية المقتناه لدى الأفراد والمؤسسات الرسمية والهيئات الحكومية المصرية والدولية.

جدير بالذكر أن الدكتور محمد شاكر أهدى مؤخرًا مكتبة الإسكندرية مقر متحفه الفني المكون من أربعة وحدات والذي يضم ما يقرب من خمسمائة عمل فني أصلي للفنان بالإضافة إلى شهادات التقدير الأصلية والجوائز والميداليات التي حصل عليها خلال مشوار حياته الفنية.