Advertisements
Advertisements
الجمعة 26 فبراير 2021...14 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أول صور للطبيب المتهم بالتحرش بالرجال بعد القبض عليه

ثقافة وفنون 1
أول صور للطبيب المتهم بالتحرش بالرجال بعد القبض عليه

عبد الله نبيل

انتشرت منذ قليل، صور للطبيب المتهم بالتحرش بالرجال، وذلك بعد أن تم إلقاء القبض عليه.

وتداول الكثير من النشطاء صور الطبيب، الذي ظهر برفقة محاميه وبعض أقاربه.
 
وكان الطبيب المتهم بالتحرش بالرجال داخل عيادته في الدقي اعترف أنه يعاني من اضطراب في الميول الجنسية، وأن هذا الاضطراب كان لا يَسلبه وعيَهُ وإدراكَهُ، لكنه زيَّن له ارتكاب سلوكٍ خاطئٍ، وقررت النيابة العامة، بإصدار أمر بحبسه لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات.


كما تحفظت النيابة العامة على هاتف الطبيب وتم تحريزه وإرساله إلى مصلحة الأدلة الجنائية لفحصها وتفريغ محتوياته.




وطلبت النيابة بتفريغ مقاطع الفيديو التي قام المتهم بالاحتفاظ بها وتسجيلها لابتزاز زبائنه للاستمرار في ممارسة الشذوذ.

بينما واجهت النيابة العامة المتهم بالأدلة، والتي يحتويها عدة مقاطع فيديو في التحقيقات معه التي استغرقت عدة ساعات، وثبت منها صحة أداة الاتهام المقدمة ضد المتهم أمام النيابة، وأن المتهم انهار واعترف بصحة الواقعة.

كما تم مواجهة المتهم بأقوال المجني عليهم الأربعة، الذين أجمعوا على أن المتهم تحرش بهم داخل غرفة الكشف، وأنه كان يتحسس العضو الذكري لكل منهم، بشكل متعمد، ثم طلب منهم مشاركته في ممارسة الشذوذ.

وقال بيان صادر عن «النيابة العامة»، إنها تلقت بلاغًا من 5 أشخاص في شهر سبتمبر من العام الماضي، ضدَّ طبيب أسنان لتحرشه بهم وهتكه عرضهم بالقوة، واستمعت «النيابة العامة» إلى شهاداتهم، واطلعت على ما قدمه بعضهم من دليلٍ فنيٍّ ضدَّ المتهم، فأمرت بضبطه وإحضاره.

وتمكنت الشرطة من القبض على المتهم، يوم الاثنين الماضى، واستجوبته «النيابة العامة» وواجهته بالأدلة الفنية التي قدَّمها المجني عليهم ضدَّه، وعثرت بهاتفه المحمول على أدلَّة فنيَّة أخرى تُعزِّز الاتهامَ المنسوب إليه.

وكشفت تحقيقات النيابة أن الطبيب تحرش بـ4 أفراد، من بينهم ممثل ومغني، وشابان آخران، داخل عيادته في الدقي، وأن أحد المجني عليهم تجاوب معه ومارس معه الشذوذ على مدار عدة سنوات، وعندما تحدث أحدهم على «فيسبوك»، قدم الآخرون بلاغات إلى النائب العام ضده، وتبين من أقوال المجني عليهم أن المتهم كان يتحرش بهم في عيادته وقت مباشرة عمله.

وأجمع المجني عليهم على أن المتهم كان يتحرش بهم وقت قيامه بالكشف عليهم وفحص أسنانهم، وأن المتهم طلب منهم ممارسة الشذوذ معه، مبررًا ذلك بأنها طبيعة تخص بعض الأشخاص وأنه واحد منه، وعندما طلبوا منه البحث عن علاج من هذا المرض أخبرهم أن هذا ليس مرضًا مدعيًا أنه طبيعي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements