Advertisements
Advertisements
الأحد 7 مارس 2021...23 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

آراؤهم غير صائبة.. جابر عصفور: الأزهر لا يستحق أن تخصص له مادة في الدستور | فيديو

ثقافة وفنون

محمد طاهر أبو الجود

كشف الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق، عن رأيه في المادة (7) في الدستور المصري التي تخص الأزهر الشريف ومسئولياته.

وأعرب "عصفور" خلال لقائه ببرنامج "الحكاية" الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب بقناة "إم بي سي مصر" أن المادة السابعة في الدستور غير دستورية أو صحيحة لأن الأزهر ليس الجهة الوحيدة المختصة بالإفتاء.

متساءلًا: "لو جالي أستاذ في كلية الحقوق يدرس الشريعة وقال كلام والأزهر موافقش عليه آخد برأي مين في الإفتاء".



وتابع: "وظيفة الأزهر لا تجعله مستحقًا مادة بكاملها في الدستور، ولا يمكن إنشاء مادة تعطي لهذا المجلس أو المعهد العلمى حق أن يكون هو الوحيد صاحب الرأى الصواب الوحيد فى الدين".

وتابع: "ماذا عن الدكتور سعد الدين الهلالى الأستاذ في جامعة الأزهر والذى يفتى أحيانًا بغير ما يفتى به الأزهريون، هل آخذ بفتواه أو بفتوى الأزهر؟".

وأكمل: "سعد الدين الهلالى بيقولى لا تأخذ الفتوى من الأزهريين وخذها من عقلك.. أنا يجب أن أرجع إلى عقلى".

واستطرد: "بعض آراء علماء الأزهر ليست صائبة أو صحيحة، ومن حق كل مسلم أن يجتهد وسيتفتى قلبه، وفي قضية الطلاق الشفهي يجب أن تكون السلطة فيها للقاضي المدني، ولو الأزهر لا يزال مصرًا على وقوع الطلاق الشفوي فسيكون ردي: سلام عليكم؛ لأن الأصوب في الإسلام عند الطلاب الذهاب للقاضي".

وتشير المادة السابعة في الدستور أن الأزهر الشريف هيئة إسلامية علمية مستقلة يختص دون غيره بالقيام على كافة شئونه، وهو المرجع الأساسي في العلوم الدينية والشئون الإسلامية ويتولى مسئولية الدعوة ونشر علوم الدين واللغة العربية في مصر والعالم، وتلتزم الدولة بتوفير الاعتمادات المالية الكافية لتحقيق أغراضه، وشيخ الأزهر مستقل غير قابل للعزل، وينظم القانون طريقة اختياره من بين أعضاء هيئة كبار العلماء.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements