الإثنين 18 يناير 2021...5 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

95 % من قراء «فيتو» يوافقون على إلغاء التوقيت الصيفي.. أيمن: «مربك للحياة».. عادل: «بيعمل لي أزمة مع الساعة البيولوجية».. عصام: «اعدموه».. إسلام: «ملهوش 60 لازمة».. أحمد: «لا أوافق»

بدون تبويب

مصطفى محمود


واصل قراء «فيتو» المشاركة في استطلاع الرأى حول قرار المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، بإلغاء التوقيت الصيفى، حيث أظهر استطلاع رأى قراء «فيتو» عن موافقة ما يقرب من 95% على إلغاء التوقيت الصيفى.اضافة اعلان


أحمد محمدين: «إلغائه أفضل ولم يثبت جدواه على الإطلاق».
نيرمين مصطفى: «لازم نلغيه طبعًا».
مصطفى: «نعم أوافق على إلغاء التوقيت الصيفى دون رجعه».
عماد راشد: «أوافق على إلغاء التوقيت الصيفى».
عمرو: «التوقيت الصيفي ليس له أي فائدة».
ميدو: «نعم أوافق على اللغاء التوقيت الصيفى لا فائدة منه».
محمد: «إلغاء التوقيت الصيفى أن لم يكن له جدوى اقتصادية».
محمود حسن: «حتما لازم نلغيه هو في حد بيغير التوقيت غير مصر».
على: «موافق على إلغاء التوقيت الصيفي للأبد مش كل شواية يلاعبونا سنة إلغاء وسنة عدم إلغاء!».
أحمد: «أنا مع إلغاء التوقيت الصيفي لأنه مبيحلش أزمة حرام تتغير الساعه 4 مرات في السنة».
هانى الأشقر: «أوافق على إلغاء التوقيت الصيفى وعدم جدواه في مصر وخصوصا أننا مقبلون على صيف سياحى ساخن».
عادل دسوقى: «موافق طبعا بيعملى أزمة مع الساعة البيولوجية بتاعتى ومبتنتهيش إلا مع انتهاء التوقيت الصيفى».
ميدو: «أيون لازم يتلغي ملوش لازمة أصلا».
عصام: «نرجوكم اعدموووووه يرحمكم الله».
أيمن عبد اللطيف: «يلغى فورا ولا فائدة منه ومربك للحياة لأقصى درجة».
جعفر: «ليس له أي أهمية سوى اللخبطة».
إسلام سيد: «لازم يتلغى ملهوش 60 لازمة».
أحمد سيد: «ضد رجوع التوقيت الصيفى».
أحمد محمد: «نقوم بتغييره وتركه على التوقيت الصيفي دائما مثل السعودية».
أحمد البدوى عبد الله: «لا أوافق على إلغاء التوقيت الصيفي حيث يجعل الفرد يستيقظ مبكرا والعمل والجد عكس النوم لفترات زمنية أكبر تؤدي للكسل».
محمد إسماعيل: «لا أوافق على الإلغاء».

وكان المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، كلف مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، بإجراء استطلاع للرأي بين المواطنين، بشأن تطبيق التوقيت الصيفي من عدمه، مناشدًا وسائل الإعلام المختلفة التي لديها مراكز لاستطلاعات الرأي، أن تجري هي الأخرى استطلاعًا للرأي في هذا الشأن، وتوافيه بنتائجه.

للمشاركة في الاستطلاع اضغط هنا