Advertisements
Advertisements
الإثنين 1 مارس 2021...17 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

«تحالفات الكبار».. العاهل السعودي يدعو السيسي لحضور القمة العربية الأمريكية بالرياض.. «ترامب» يتطلع للقاء الرئيس.. «ديبكا» يحذر من تشكيل ناتو إسلامى سنى.. ومخاوف إيرانية من محاربة الشيعة

بدون تبويب
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أشرف سيد


تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم السبت الماضي دعوة حضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي ستعقد بالمملكة العربية السعودية بحضور الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، يوم 21 مايو الجارى، وذلك خلال استقبال السيسي، عصام بن سعيد وزير الخدمة المدنية السعودى.

أعمال القمة
ومن المقرر أن تنطلق أعمال القمة التي تستضيفها المملكة العربية السعودية يوم 21 مايو الجارى على هامش زيارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الأولى للمملكة، ووجهت الرياض دعوات لدول عدة خلال الأيام القليلة الماضية للمشاركة في القمة من بينها الأردن والإمارات والبحرين وغيرها.

ونقل الوزير السعودى للرئيس السيسي تحيات الملك سلمان بن عبد العزيز وسلمه دعوة خادم الحرمين الشريفين لحضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي ستعقد في الرياض بحضور الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يوم 21 مايو الجارى مؤكدا تطلع الجانب السعودى لمشاركة مصر بالقمة في ضوء ما سيساهم به ذلك في إثراء أعمالها وخروجها بالنتائج المرجوة.

وأكد بن سعيد خلال اللقاء قوة العلاقات الإستراتيجية والتاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين معربا عن حرص المملكة العربية السعودية على الارتقاء بمختلف أطر التعاون الثنائى فضلًا عن التشاور والتنسيق المستمر مع مصر إزاء القضايا الإقليمية المختلفة، بما يُحقق مصالح الأمتين العربية والإسلامية.

ورحب الرئيس بالوزير السعودى وطلب نقل تحياته لخادم الحرمين الشريفين مؤكدا ما تتميز به العلاقات المصرية السعودية من خصوصية، وما تتسم به من طابع إستراتيجي، مشيرا إلى تطلع مصر لتنمية وتوسيع آفاق التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما يساهم في تدعيم التضامن والعمل العربى المشترك.

التحديات
وأعرب الرئيس عن تقديره لدعوة العاهل السعودى للمشاركة في القمة العربية الإسلامية الأمريكية المقرر عقدها في الرياض لا سيما في ضوء دقة المرحلة التي يمر بها الوطن العربى والتحديات المختلفة التي تواجهها المنطقة وعلى رأسها مكافحة الإرهاب معربا عن تمنياته بخروج القمة بنتائج تدعم جهود تحقيق الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط.

وتلقى الرئيس السيسي اتصالًا هاتفيًا مساء أمس الإثنين، من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أكد خلال الاتصال على قوة العلاقات الإستراتيجية التي تجمع بين مصر والولايات المتحدة، وحرصه على مواصلة تطوير الشراكة بين البلدين في كافة المجالات.

قمة عربية إسلامية أمريكية
وأعرب ترامب عن تطلعه للقاء السيسي في القمة العربية الإسلامية الأمريكية المقرر عقدها في الرياض، مشيرًا إلى دور مصر المحوري في منطقة الشرق الأوسط، مثمنًا جهودها في مكافحة الإرهاب ودعم الاستقرار في المنطقة.

وأكد ترامب خلال الاتصال اعتزامه زيارة القاهرة في أقرب فرصة، مشيرًا إلى أهمية استمرار التنسيق والتشاور المكثف بين البلدين حول كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ومن جانبه، أعرب الرئيس عن حرص مصر على مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة ودفعها نحو آفاق أرحب.

وأكد الرئيس السيسي تطلعه للقاء ترامب خلال القمة العربية الإسلامية الأمريكية في الرياض، معربًا عن ترحيبه بزيارته إلى القاهرة في أقرب فرصة لمواصلة التباحث حول سبل استعادة الاستقرار والتصدي للإرهاب في منطقة الشرق الأوسط.

موقع "ديبكا"
وفي سياق متصل زعم موقع "ديبكا" الاستخباري الإسرائيلي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعلن من العاصمة السعودية الرياض عن تشكيل ما أسماه "ناتو عربي إسلامي سُني".

ووفقا للموقع ذاته فإن السعودية تبدي اهتماما كبيرا بالزيارة التي سيجريها الرئيس ترامب مشيرا إلى أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز سيوجه الدعوة إلى 17 من رؤساء الدول العربية والإسلامية للمشاركة في لقاء القمة الذي سيجمعه بالرئيس ترامب في العاصمة السعودية الرياض.

ونوه الموقع إلى أن من بين المدعوين قادة وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وملك المغرب محمد السادس والرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة والرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي.

وأشار الموقع إلى أن حضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيتأكد في أعقاب لقائه بالرئيس ترامب اليوم الثلاثاء في البيت الأبيض خلال زيارته إلى واشنطن.

أما الرئيس السيسي فوفقا للموقع فلم يؤكد مشاركته بعد تسلمه دعوة من الملك سلمان بن عبدالعزيز غير أن الرئاسة المصرية قالت إن الرئيس السيسي أعرب عن تقديره لدعوة العاهل السعودي للمشاركة في القمة خاصة في ضوء دقة المرحلة التي يمر بها العالم العربي، والتحديات المختلفة التي تواجه المنطقة وعلى رأسها مكافحة الإرهاب.

الموقف الإيراني
وفيما يخص الموقف الإيراني من هذا الحدث المرتقب، أفاد موقع "ديبكا" بأن إيران التي تنشغل حاليا بانتخابات الرئاسة تنظر بشكوك إلى الاستعدادات للقمة الأمريكية - الإسلامية في الرياض من زاوية أنه في حال شكل جيش عربي-إسلامي فإنه سيكون جيش سني هدفه الرئيسي لن يكون محاربة تنظيم داعش ولكن محاربة الشيعة في إيران والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان بحسب تكهنات خبراء الموقع الاستخباري الإسرائيلي.

وعن دور إسرائيل من هذه المزاعم أفاد موقع "ديبكا" الإسرائيلي بأن وسائل إعلام إيرانية بدأت التأكيد على أن خطة الرئيس ترامب تنص على أن تكون إسرائيل هي من ستزود الجيش العربي- الإسلامي بتدفق المعلومات الاستخبارية التي يحتاجها التحالف في إشارة إلى الإمكانيات التكنولوجية التي تمتلكها الاستخبارات الإسرائيلية من أقمار اصطناعية وأجهزة وبرمجيات متطورة للرصد والتعقب وتحليل المعلومات.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements