الأحد 17 يناير 2021...4 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

بالفيديو.. شيخ الأزهر يكشف «هؤلاء الأجانب غير المسلمين ناجون من عذاب الآخرة».. «الطيب».. معرفة الإسلام الصحيح شرط إقامة الحجة .. أهل الفترة لا يعذبون.. والتقصير مسئولية أهل الدين الإسلامي

بدون تبويب

عبدالرحمن عباس


قال الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إن بعض الأجانب ناجون من عذاب الآخرة، وذلك لعدم وصول رسالة الدين الإسلامي الصحيح إليهم وهو وفقًا للشرع غير مكلفين بشيء.اضافة اعلان


وأضاف «الطيب» خلال برنامج «الإمام الطيب» على قناة المصرية، أن الله قال في سورة الإسراء «وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا»، وهو ما يعني أن أي إنسان لا تصل إليه رسالة الإسلام لا يعذب وفقًا للنص الكريم.

وأوضح أن القرآن لم يدعُ أي قوم للبحث عن رسول، بل الرسل هي التي تبلغ الناس ويقيمون الحجة عليهم، مستندًا إلى أن شرط العذاب أن تصل رسالة صحيحة للإنسان ويعرف الحجة ثم يجحدها.

وأكد شيخ الأزهر أن هناك شعوبا مازالت تعبد الأصنام ولا تعرف شيئًا عن النبي أو الإسلام، وبالتالي لا يمكن محاسبتهم على شيء لا يعرفونه وهذا سر العدل الذي يتمتع به الدين الإسلامي.

وتابع أن الشيخ محمود شلتوت، شيخ الأزهر الأسبق، وضع 4 شروط للإبلاغ، أولها أن تصل رسالة الإسلام، وثانيا أن ترسل صحيحة دون أي تحريف أو مغلوطات، ثالثًا أن تعرض الرسالة لمن يكون له نظر أي قادر على الحكم، أما الشرط الرابع فهو أن يكون له وقت للنظر والتأمل.

وأوضح الإمام أحمد الطيب أن جهل هؤلاء بالدين الإسلامي مسئولية المسلمين لأنهم المكلفون بتبليغ الدين، مضيفًا أن ذلك يعني تقصيرا من أهل الدين الإسلامي.

واستكمل أن هؤلاء يتم معاملتهم كأهل الفترة والمقصود بهذا المصطلح هم الناس الذين عاشوا في حقبة زمنية لا يوجد فيها رسول، أو في قوم لم يرسل لهم أي رسول، مضيفًا أن هؤلاء ناجون من النار كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «أهل الفترة ناجون من العذاب».

وأكد أن الإيمان هو ما وقر في القلب ولا يستدل على الكافر بالعمل ولأن القلوب لا يعلمها إلا الله فلا يمكن تكفير أي إنسان على وجه الأرض، لافتًا إلى أن من يكفر المواطنين هم تيارات متشددة يجب تفنيد دعواهم في كل موضع.