Advertisements
Advertisements
الإثنين 1 مارس 2021...17 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بالصور..«ديلما روسيف.. المرأة الحديدية».. أول سيدة تتولى رئاسة البرازيل.. ناضلت ضد الحكم الاستبدادي.. لُقبت بـ«قاهرة السرطان».. وأجرت عمليات التجميل لكسب دعم الناخبين في 2010

بدون تبويب

دعاء سيد


ديلما روسيف هي أول امرأة تعتلي عرش الرئاسة في البرازيل، في عام 2010، ويطلق عليها البرازيليون عدة ألقاب، منها «المرأة الفولاذية»، و«قاهرة السرطان»، وغيرها من المسميات التي تشير إلى قوتها.

ويطوي صدور قرار، اليوم الخميس، بوقف الرئيسة ديلما روسيف عن العمل لمدة 180 يومًا، وإخضاعها لمحاكمة بتهمة التقصير، صفحة 13 عاما من حكم حزب العمال البرازيلي الذي بدأ في 2003 وانتهى الآن.

وترصد "فيتو" في التقرير التالي، أبرز المعلومات عن "روسيف".

مناضلة برازيلية
ديلما روسيف هي ابنة مهاجر بلغاري، ولدت في مدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية، والتحقت بصفوف أقصى اليسار وناضلت ضد سياسة القمع التي انتهجها الحكم الاستبدادي، وأمضت ثلاث سنوات من حياتها في السجن واستعادت حريتها سنة 1972.

درست الاقتصاد وهي في حزب العمال، وأيدت التيار المعتدل فيه، عينها الرئيس دا سيلفا وزيرة الطاقة، وفي 2005 كلفها بتشكيل الحكومة بعد استقالة عدد من أصحاب الأسماء الكبرى بسبب فضيحة فساد هزّت البلاد.

المرأة الحديدية
لقبت روسيف بسيدة البرازيل الحديدية، بسبب شدتها وسلوكها المزاجي، فقد عرفت بتعنيف وزرائها على الملأ، وصنفتها مجلة فوربس عام 2015 ضمن مجموعة من أقوى سبع نساء في العالم، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وتتناقض أفعال روسيف مع مرشدها الرئيس السابق لويز إيناسيو لولا دا سيلفا العامل النقابي الذي أصبح رئيسا "2003-2010" والمعروف ببساطته وقربه من الناس.

عمليات تجميل
وقالت "بي بي سي" في تقرير منشور، اليوم الخميس، إن روسيف أجرت عمليات تجميل، وتبييض الأسنان، بهدف كسب دعم الناخبين في عام 2010، لكنها لم تحصل على ما يكفي من الأصوات لتفوز بالرئاسة في الدور الأول، ولكنها هزمت جوزي سيرا من الحزب الديمقراطي الاجتماعي في الدور الثاني بنسبة 56% من الأصوات.

زواج مضطرب
وشاركت روسيف في إعادة هيكلة حزب العمل الديمقراطي، ومن خلاله تعرفت على زوجها الأول كلاوديو جالينو الذي رافقها في سنوات نضالها اليساري وكان هاربا معها طوال فترة زواجهما غير المستقرة، إلا أنها انفصلت عنه بالطلاق لتكمل مسيرتها مع القيادي العمالي كارلوس أراجو الذي انتهت علاقتها به بالطلاق أيضا بعد أن أنجبت منه ابنتهما بأولا.

قاهرة السرطان
وفي عام 2009، خضعت روسيف لعلاج من سرطان الغدد الليمفاوية واستخدمت لفترة قصيرة شعرا مستعارا أثناء العلاج الكيماوي، لكنها تعافت منه سريعا.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements