Advertisements
Advertisements
الأحد 18 أبريل 2021...6 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بالصور.. أطرف مواقف الأمهات مع «الفصال».. ريهام: «أمى اشترت شورت بخمسة جنيه وبدلته بعد ما اتقطع».. شريف: «والدتى كفرت البياع».. محمد: «نزلت سعر الجزمة 100 جنيه وخدتها».. وحنان: « ولادى فاكرينى عبقرية»

بدون تبويب

شيماء عزت - آية حمدى


روى رواد موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" أطرف مواقف الأمهات مع الفصال مع الباعة، والتي أظهرت قدرة الأمهات على التغلب على جشع الباعة وأخذ السلعة بالسعر الذي يريدنه.

چين الفصال
البداية كانت مع شريف أسعد الذي كتب "بوست مطول تحت عنوان" الأمهات المصريات وچين الفصال، قائلا: «يعني أمك لما كنت تنزل معاها زمان وتروحوا تشتروا حاجات وتقف قصاد البياع وتفاصل معاه لحد ما يجيب دم من بوقه.. أمي الله يديها الصحة زمان على بلاچ إسكندرية كان الراجل اللي بيلف بعبايات ونضارات وكور بلاستيك معدي.. ندهت عليه.. سألته على سعر عبايا.. - بصي يا حجة.. عشان هنستفتح وعشان خاطر حضرتك دي بخمسة وتلاتين جنيه.. طبعا الراجل صعب عليا جدا.. وقلت أمي بقى هتفاصله وتاخدها منه بتلاتين بعد ما تطلع روحه.. لكن ماما ما عملتش كدة خالص.. بكل ابتسامة وهدوء وثقة قالته- اتنين جنيه وربع،أانا قلت دي قصدها على فلاية تفليني بيها ولا حاجة.. طلعت بتتكلم عن العباية».

نظرة البؤس
ويضيف: «نظرة البؤس اللي كانت على وش الراجل لمدة أربع دقايق بدون حرف أو صوت كانت كفيلة بإني أقوم أسنده قبل ما يطب ساكت قصاد الشمسية واضطر أسحبه بعيد وشغلانة.. وبعدين قلت بس.. ده ساكت عشان بيستجمع كل مفردات السباب اللي حفظها من يوم ما اتولد وهيشتمني أنا وأمي بيها حالا.. وابتدينا نغمز ماما في رجلها بمعنى إديله عشرين جنيه قبل ما يفرقع فينا.. هيسيبك انتي ويضربني أنا بعصاية الشمسية.. وماما صامدة صمود أسوار طروادة في وجه جيوش هرقل».

الصدمة
ويستطرد: «الصدمة الحقيقية لما اتكلم.. وقال - طب خليهم خمسة جنيه يا حجة، خر الجميع صرعى تحت أقدام ماما... خمسة جنيه ؟؟؟ ده انت طلعت وضيع قوي... طبعا ماما استلمت مقاليد الأمور من اللحظة دي..- اتنين جنيه وربع..كنت هتجنن... هتشل... هموت أعرف إيه لازمة الربع؟؟!.. البياع ابتدى يفقد القدرة على تحريك أطرافه ونزل بركبته في الرمل وحط الإستاند اللي شايله جنبه.. - طب خليهم تلاتة جني يا حجة !!.. أنا ابتديت أسخن وهقوم أضربه.. ازاي يا سافل ترضخ ؟؟ ده أنا كنت خلاص هقلع المايوه واتبرعلك بيه من كتر ما صعبت عليا يا زبالة... ماما بنفس ذات نفس الثقة اللي اسقطت البياع على ركبه قالت - هديك ٣ جنيه وهاخد نضارة مع العباية.. إيه؟! " لم يكن اندهاشي من الرد قدر اندهاشي من متابعة البياع وهو بيطلع العباية والنضارة وبياخد التلاتة جنيه، وبيقوم يمشي في اتجاه عرض البحر وبيغيب عن الأنظار وهو رافع الإستاند».

- شورت بخمسة جنيه وبدلته بعد ما اتقطع
وقالت ريهام عبد الفتاح: «أمي على نفس ذات الشاطيء اشترت لأخويا شورت كانت أول كلمة من بق البياع ٢٠ جنيه انتصرت وخدته بخمسة جنيه، أخويا لبسه ورحنا بيه المعمورة قضينا يومين عند خالتي وهو بالشورت اللقطة بقي، ورحنا سافرنا وملاهي كوتة وهوووووب أخويا بيتزحلق الشورت اتقطع، أمي اعتبرته غش تجاري ولما رجعنا ميامي احنا نزلنا البحر وهي قعدت مستنية الواد بتاع الشورتات، بالمرصاد وأول لما ظهر رمت في وشه الشورت وقالت له عشان ما اقطعش رزقك مش حاقولك حاخد الخمسة جنيه، حاخد بيهم قميص النوم اللينو اللي مع الواد اللي وراك وانت حاسبه، وفعلتها».

- عباية من 90 لـ 35 جنيها
إسراء محمد: «أنا كنت فاكرة إن أمي بتفاصل بس اكتشفت أنها غلبانة عالآخر لما روحت أشترى مع خالتي، كانت بتشترى عباية والبياع قالها 90 جنيها قالتله 30، الراجل بصلها كدا وقالها والله يا حاجة دى تركي أصلي ومستوردة وخامة نضيفة قالتله هتاخد التلاتين جنيه وتجيب العباية ولا آخد فلوسي وامشي، قالها طب خليها خمسين يا حجة قامت مطلعة من البوك بتاعها 35 جنيها، وقالتله خمسة جنيه زيادة من عندى اهي نزل العباية الراجل بكل هدوء وفمنتهي السلام النفسي قام منزل العباية وحاططهلها أاحلي شنطة وقالها مبروك عليكي يا حجة، خدت العباية وطلعت من المحل زعلانة عشان حاسة إن اضحك عليها».
وأضافت: «أقسم بالله من ساعتها وأنا قررت مشتريش حاجة غير لما آخدها معايا ربنا يقومها بالسلامة بقي ويشفيها عشان مش عارفة اشترى حاجة».

- أمى فاصلتلى في 100 جنيه وخدتها
وذكر محمد السباعى: «كان في جزمة عجباني بـ160 حوشتهم ورايح اجيبها، أمى قالتلي استنى اجي معاك بس هات ال 160 في إيدي، رحنا على أساس إنها هتخلصها ب 150-130 مثلا دا إلى في بالي، شوف يامؤمن جابتها ب 60 وضربت على الميه ومرضتش تديني منها حاجة».

- الفصال الأقوى
وكتبت مروة القسط: «مامتى أقوى، رحنا نشترى قماش مستورد من محل قماش كبير، البياع قال لها ٧٥ جنيها قالتله حاخده ب٨ جنيه وربع ! (معرفش ايه حكاية الربع برضه) وخدناه في الآخر ب ١١جنيه ونص».

- ولادى مفكرنى عبقرية
وذكرت حنان السيد: «انا بقى أم وأنا معايا ولادى وبفاصل بيبقوا مش مصدقين نفسهم روحنا نجيب قماش من الوكالة كنا شايفينه في مدينة نصر ب150 جنيها وللراجل في الوكالة قالى 70 فأخدته منه ب25 وحاسة انى اتغلبت ولادى قعدوا يقولولى عملتيها ازاى وعرفتى تنزلى السعر كدة ازاى ومن يومها بيعاملونى على إنى عبقرية».

- فصال الستاير
وتابعت سونا توفيق: «الموقف ده حصل وأنا مع ماما، بس كان قماش ستاير، بكام بـ 45 قالتله ده ب 13، أقسم بالله قولت الراجل هيضربنا حرفيا وبصيت لخالتى قولتلها فهميها أن ده غلط قالتلى بس يابت ده المفروض تبدأ معاه من 10 وماما جابته بعد طول مناهدة ب 13.50».

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements