Advertisements
Advertisements
الإثنين 12 أبريل 2021...30 شعبان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

القوات البحرية المصرية والسعودية تنفذان التدريب المشترك «مرجان 15».. عمليات بحرية مشتركة لتأمين البحر الأحمر.. الهليكوبتر تنفذ أعمال مكافحة الغواصات.. ومناورات للعمل في ظروف مناخية غير مستقرة

بدون تبويب

أحمد الديب _ نجوى يوسف


نفذت القوات البحرية المصرية بالتعاون مع البحرية الملكية السعودية، التدريب البحري المشترك "مرجان 15" الذي يستمر لعدة أيام بنطاق البحر الأحمر، ويشارك في التدريب العشرات من الطرازات والقطع البحرية وعناصر من الوحدات الخاصة لكلا الجانبين.

تأمين البحر الأحمر
وتضمن التدريب تخطيط وتنفيذ عمليات بحرية مشتركة لكلا الجانبين، لتأمين نطاق البحر الأحمر، باعتباره ممرًا دوليا لحركة النقل البحري، وحماية الأهداف الاقتصادية البحرية والساحلية.

وبدأت مراحل الإبحار بالتدريب على التصدى لمخاطر الزوارق والعائمات السريعة التي تعترض السفن والوحدات البحرية أثناء الإبحار في الممرات الملاحية وكيفية مجابهتها، وتصدت إحدى القطع البحرية لهجوم عدد من الزوارق والعائمات السريعة المعادية، والقيام بأعمال تخريبية والاشتباك معها وتدميرها.

مناورة في ظروف مناخية غير مستقرة
ونفذت القطع البحرية مهام الإبحار في تشكيلات متجانسة وغير متجانسة بهدف التدريب على أعمال المناورة بالبحر في ظروف مناخية غير مستقرة مع ارتفاع الأمواج وشدة الرياح.

كما قامت إحدى الوحدات تعاونها طائرات الهليكوبتر، بالتدريب على تنفيذ أعمال البحث والإنقاذ، واستطلعت الهليكوبتر السفينة الموجودة بالبحر ووصلت المدمرة المصرية، لمنطقة البحث وإنزال الزوارق المطاطية لنجدة المصابين وانتشال الغرقى.

تبادل الخبرات ومهارات الهبوط والإقلاع
كما نفذت طائرات الهليكوبتر التدريب على تبادل الإقلاع والهبوط ونقل الشحنات المهمة بين المدمرات السعودية والمصرية المشاركة في التدريب بهدف تبادل الخبرات واكتساب مهارات الهبوط والإقلاع في ظروف مختلفة، كما نفذت طائرات الهليكوبتر أعمال مكافحة الغواصات نهارًا وليلا، والتي نفذها الجانبان المصرى والسعودى باحترافية عالية.

ولاستعادة الكفاءة القتالية للوحدات المشاركة أثناء الإبحار ولاستكمال تنفيذ المهام طبقًا للمتغيرات والمواقف الطارئة، تم التدريب على أعمال الإمداد والتزود بالوقود للقطع البحرية أثناء الإبحار مع سفينة الإمداد المصرية والتي تتطلب مستوى تدريبيا عاليًا ودقة ومهارة فائقة لجميع الأطقم المشاركة للعمل تحت مختلف الظروف بما يساعد على نجاح القوات بتنفيذ مهامها بكفاءة عالية.

واقعية في التدريب
ولتحقيق الواقعية في التدريب تم تقسيم الوحدات البحرية إلى مجموعتين تضمان عناصر مشتركة من الجانبين، تمثل إحداهما تشكيلا سطحيا معاديا تم اكتشافه داخل المياه الإقليمية وتنفيذ عدة تشكيلات بحرية للدخول في معركة تصادمية للتصدي للأهداف المعادية وتدميرها باستخدام أحدث نظم ومقلدات الرماية بالصواريخ والمدفعية، أظهرت المهارة الفائقة والدقة في إصابة الأهداف والتعامل معها وسرعة اتخاذ العناصر المشاركة، الأوضاع الهجومية والدفاعية وتنفيذ المهام القتالية والنيرانية المخططة والطارئة في الوقت والمكان المحددين.

كما نفذت عناصر القوات الخاصة البحرية إغارة على ساحل معادٍ بغرض تدمير منشآت معادية والقضاء على مجموعة من العناصر الإرهابية التي اعتزمت القيام بأعمال عدائية وتخريبية، ظهر خلالها مدى الجدية والاحتراف في التنفيذ والتفاهم بين الجانبين واستيعابهما لتكتيكات وأساليب الهجوم والإغارة على الأهداف المعادية.

كفاءة عالية
وتم تنفيذ عملية اعتراض بحري لسفينة مشتبه بها مخالفة لقوانين الملاحة البحرية، استخدم خلالها مجموعة من اللنشات السريعة المصرية والسعودية تم تنفيذها بكفاءة عالية، أكدت مدى ما وصلت إليه هذه العناصر من مهارات ميدانية وقتالية وتعاون مشترك لتنفيذ أصعب المهام، ويأتي التدريب في إطار خطة التدريبات المشتركة التي تنفذها القوات المسلحة مع الدول الشقيقة والصديقة.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements