Advertisements
Advertisements
الإثنين 1 مارس 2021...17 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الصحف الأجنبية والعربية ترصد قرار سحب سفراء العرب من قطر..سابقة غريبة لم تحدث منذ عقود..الدوحة تهدد أمن دول المنطقة.. خلافات مكتومة منذ أعوام طفت على السطح..دعم أمير قطر للإخوان والإرهاب ضمن الخلافات

بدون تبويب
صورة أرشيفية

زينب غريان


قالت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" سحب السعودية والإمارات والبحرين لسفرائهما من قطر، يعود إلى توتر العلاقات بين قطر ودول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات الأخيرة.

وتابعت "بي بي سي" سحب السفراء جاء وسط اتهامات موجهة من دول الخليج لقطر بالتدخل في شئونها الداخلية، بعد اتهام قطر الالتزام باتفاق قد تم إبرامه منذ ثلاثة أشهر.

من جانبها قالت صحيفة "الديلي ستار" اللبنانية الناطقة بالإنجليزية: إن القرار جاء بعد اجتماع عاصف مساء أمس الثلاثاء بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي الست بالرياض، حيث أوضح البيان الصادر عنهم أن الدول بذلت كافة الجهود الممكنة للوصول لاتفاق سياسي موحد مع قطر لضمان عدم تدخلها بصورة مباشرة أو غير مباشرة في الشئون الداخلية للدول الأعضاء.

وأوضحت الصحيفة أن دول مجلس التعاون الخليجي قد طلبت من قطر، عدة مرات ألا تدعم أي طرف من شأنه تهديد أمن واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي وخاصة من خلال حملاتهم الإعلانية مشيرين إلى دعمها لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في معظم دول الخليج.

كان البيان قد أكد أنه بالرغم من موافقة أمير قطر الشيخ تميم بن آل حمد الثاني على هذه المبادئ خلال قمة صغيرة عقدت في الرياض في نوفمبر الماضي، إلا أن دولته لم تمتثل لذلك، فيما نقلت وكالة "فرانس برس" الإخبارية عن وكالة الأنباء السعودية تأكيداتها أن هذه الخطوة تهدف للحفاظ على أمن واستقرار دول المجلس.

في سياق متصل علقت صحيفة "وورلد بلوتن" التركية على البيان واصفة إياه بأنه بيان لم يسبق له مثيل خلال ثلاثة عقود في تاريخ دول مجلس التعاون الخليجي، موضحة أن قطر قد انشقت عن مسار دول المجلس من خلال دعمها لبعض الجماعات الإسلامية بمصر وسوريا، وأماكن أخرى بالشرق الأوسط وهي ما يوجد بينها وبين دول المجلس عداء صريحا.

وأكدت وكالة "الاسوشيتدبرس" الإخبارية أن هذه القطيعة هي أكبر دليل واضح على الخلاف الناشئ بين دول الخليج العربي وقطر موضحة، أن الدوحة شرعت في تهديد أمن واستقرار دول الخليج وفقا لما كشفه البيان الصادر عنهم كما أن الدعم القطري للإخوان التي تعارضها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة كان سببا رئيسيا في الخلاف.

وبناء على هذا البيان أوضحت صحيفة "فرونتشير" بوست الباكستانية أن مؤشر الأسهم القطرية قد انخفض بنسبة 2.3% بعد قرار دول المجلس الثلاث بسحب سفرائهم منها.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements