Advertisements
Advertisements
الإثنين 17 مايو 2021...5 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

من ألبوم ذكرياتى مع مصطفي بهجت بدوي

مقالات مختارة 602
لم أشعر بالحرج مثلما حدث فى هذا اليوم .جاءنى تليفون من أحد الزملاء يقول فيه: الريس ينتظرك فى مكتبه الساعة السابعة من صباح الغد.. الريس هنا هو مصطفى بهجت بدوى رئيس مجلس إدارة دار التحرير ورئيس تحرير جريدة الجمهورية التى أعمل محررا بها.. احترت فى فهم سبب هذا الموعد مبكرا، ارتديت بدلة تناسب اللقاء المحتمل، وصلت المؤسسة الساعة السابعة إلا الربع، عند المدخل فوجئت بالمدير العام المرحوم نبيل العطار وكان قد تم استدعاؤه أيضا دون أن يعرف السبب .


سبقنا الريس إلى الجريدة وأمر الاستعلامات بإبلاغه بوصولنا وأنه سيلتقينا على الفور وكانت المفاجأة أن الرجل يرتدى زيا عسكريا وينظر إلى ملابسنا باستغراب..
أبلغنا أننا سنزور وحدة عسكرية شاركت فى حرب أكتوبر وكان ذلك عقب أن سكتت المدافع.. حاولنا إقناعه أن مظهرنا لن يكون مناسبا ولكنه أصر على اصطحابنا معه.

أما آخر مشهد تحتفظ به ذاكرتي ونحن نودع رئيس مجلس ادارة دار التحرير ورئيس تحرير الجمهورية . فكان عندما فاجأنا الرجل بأن عاد إلي مكتبه الذي غادره و(بصق) علي الكرسي الذي كان يجلس عليه قائلا: إن هذه الكراسي وجدت لكي نبصق عليها لا أن تأسرنا .



وفي أول وآخر لقاء قبل فصلي من الجمهورية قال لي: رئيس التحرير الذي عينه الرئيس السادات بديلا عن مصطفي بهجت بدوي لكي يضع للصحيفة سياسة جديدة تستند إلي التوجه نحو إسرائيل وتطبيق سياسة الانفتاح والإفراج عن جماعة الإخوان بعد أن حصلوا علي أحكام قضائية بالإفراج عنهم، قال لي القادم الجديد وهو محسن محمد، أخطأ مصطفي بهجت بدوي لأنه لم يقرأ التاريخ جيدا ولم يدرك أن كل فرعون جديد يسعي إلي هدم إنجازات الذي سبقه، بينما لا يتوقف مصطفي بهجت بدوي عن مطالبة السادات بأن يستمر في السير علي خطي عبد الناصر وهو ما استفز السادات..

وأضاف أنا علي سبيل المثال هاجمت خالد محيي الدين بضراوة لأن الرئيس السادات غير راض عنه . وأضاف محسن محمد متأثرا رغم إنه صاحب الفضل في تعييني في الأخبار وحتي اليوم يرسل إلي أقفاص الفاكهة من مزارعه..

من يقبل منصب رئيس التحرير عليه ألا يتأثر بالعواطف، وأن ينفذ سياسات الرئيس ويساعده في تطبيقها علي أكمل وجه، تلك هي السياسة الإعلامية التي أرادها السادات ونفذها رجاله من الإعلاميين وأظن أن الفرق واضح بين الرجلين ، مصطفى بهجت بدوى الذي عينه عبد الناصر وبين محسن محمد الذي عينه السادات. وللحديث بقية .
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements