رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ملحمة القناة.. والخائن الغدار!

Advertisements
شاءت الأقدار أن تشهد مصر منذ فترة بعض الأحداث، منها توقف حركة الملاحة بقناة السويس نتيجة السفينة الجانحة (إيفر جيفن) والذي مر بسلام، وعادت الحياة للقناة بجهود المصريين، كما شهدت حادث قطاري سوهاج وانهيار عمارة بجسر السويس وسقالات عمود خرساني من كوبري تحت الإنشاء بالمريوطية بحي الهرم بالجيزة، وهي بالطبع حوادث مأساوية أسفرت عن قتلى ومصابين وهناك تحقيقات تجري لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء تلك الحوادث الدامية..


لقد استغل بعض أعداء الوطن في الداخل والخارج أزمة القناة وتلك الحوادث لإثارة الرأي العام ومحاولة زعزعة الاستقرار داخل البلاد.. رأى الخونة والمتآمرون من ألد أعداء الوطن الفرصة لتوزيع الاتهامات على المسئولين والتشكيك في قدرات الحكومة لمواجهة الأزمات، مدعين حزنهم العميق على ما أصاب مصر والمصريين من أزمات، وقلوبهم تنخلع من الفرحة والسعادة وهو ما يدركه المصريون عن كثب..

ملحمة السفينة الجانحة
الخائن الغدار مهما ظن أنه يدرك بالغدر والخيانة غايته ويحقق هدفه فهو مخطئ، لأن وجهه مكشوف لدى الشرفاء من أبناء مصر المحروسة..
لقد أثبت أحفاد الفراعنة خلال ملحمة السفينة الجانحة أنهم رجال عند المحن والشدائد، ويمتلكون كل أدوات النجاح وأنهم على قلب رجل واحد.. نجحوا بالإرادة والتحدي في تعويم الناقلة العملاقة، وبدء عملية الإبحار بعد أسبوع من جنوحها، وتعطيل حركة الملاحة الدولية وفتح القناة مجددا أمام حركة الملاحة البحرية والتي كانت بمثابة صفعة على وجوه أعداء الوطن..

الجميع يدرك أن المصريين إذا أرادوا أن يفعلوا شيئًا فلن يستطيع أحد مهما كان أن يعرقل مسيرتهم. فليخجل أنصار الشياطين القتلة والخونة من أعداء الوطن من أنفسهم ورائحتهم الكريهة لأن الوطن بكل أطيافه بريء من أفعالهم إلى يوم الدين.

آخر المشوار
الغدر والخيانة صفتان ذميمتان خسيستان لا يتصف بهما إلا أحقر الناس وأضعفهم وأذلهم.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية