Advertisements
Advertisements
الأحد 18 أبريل 2021...6 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

مفهوم الحرية!

مقالات مختارة 975
فى مقولته العظيمة عن مفهوم الحرية فى الإسلام يقول العالم الجليل "شمس الدين السخاوى": "الإسلام أعطى الإنسان الحرية وقيدها بالفضيلة حتى لا ينحرف، وبالعدل حتى لا يجور، وبالحق حتى لا ينزلق مع الهوى، وبالخير والإيثار حتى لا تستبد به الأنانية، وبالبعد عن الضرر حتى لا تستشرى فيه غرائز الشر".

وفى تأكيد صريح على مبدأ الحرية فى الإسلام حتى فى أعلى وأصعب مراتبها، وهى حرية اختيار الإنسان للدين والمذهب الذى يعتنقه يقول الله جل وعلا: "لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ".. وهو ما يمثل قمة التكريم من المولى عز وجل لبنى الإنسان فى منحهم الحرية المطلقة فى التفكير والاعتقاد.

هذا فضلًا عما تمتلئ به السيرة النبوية العطرة من المواقف العديدة الثابتة والمؤكدة التى ضرب لنا فيها رسولنا الكريم المثل والقدوة فى التأكيد على حق الحرية الفكرية والشخصية لجميع الناس دون أى تعنيف، أو تخويف، أو تهديد، أو إقصاء، أو حجر، أو مطاردة.

الضمير والصدق والعدل!

إذًا فالإسلام قد أقر مبادئ الحرية الشخصية بصفة عامة، الحرية الفكرية بصفة خاصة منذ زمن بعيد.. وهو بذلك يكون قد أعطى الحق لكل إنسان أن يكون قادرًا عل التصرف فى كل ما يتعلق بذاته، آمنًا من الاعتداء عليه فى نفس، أو عرض، أو مال، أو عمل، أو مأوى، لأنه لا يمكن لأى مجتمع سوي أن يتطور ويزدهر بدون الحرية والتعددية الفكرية.

وعلى الرغم من جميع هذه الحقائق، وعلى الرغم من أننا نحتفل هذا العام بالذكرى العاشرة لأحد أهم الثورات وأكثرها إلهامًا فى تاريخ البشرية وهى ثورة 25 يناير العظيمة، والتى كان أحد أهم مبادئها هو مبدأ "الحرية".. إلا أنه ما زال بيننا مع الأسف بعض المنافقين الذين يفتقدون لأبجديات حرية التعبير، وآداب وأخلاقيات وثقافة الاختلاف فى الرأى..

الطموح والطمع!

فتجدهم عند طرح أى رأى أو فكر مخالف لآرائهم وأفكارهم، أو فكر من يستفيدون منه.. ينطلقون فى حملة سباب وأكاذيب وتشويه جماعية مسعورة، تجاه من طرح هذا الفكر أو الرأى (مهما بلغ صدقه وموضوعيته وحجته).. بدلًا من مبادلته فكرًا بفكر، ورأيًا برأى، ومنطقًا بمنطق.. وهم يهدمون بالطبع بسلوكهم السىء هذا، الثوابت التى بدونها لا يمكن لأى مجتمع أن يخطو ولو خطوة واحدة إلى الأمام.

أرجو من جهات الاختصاص فى الدولة أن تنتبه لوجود هذه الظاهرة الخطيرة التى تؤثر تأثيرًا سلبيًا مباشرًا على تماسك واخلاقيات المجتمع، وأن تتخذ التدابير الصحيحة اللازمة لمعالجتها علاجًا جذريًا يليق بحضارة وعراقة بلادنا.
عن قيمة وأثر وعظمة الحرية يحدثنا "ألبرت أينشتاين"قائلًا": "كل ما هو عظيم وملهم صنعه إنسان عمل بحرية".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements