Advertisements
Advertisements
الخميس 15 أبريل 2021...3 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

لماذا يتغير المشهد حول مصر؟

مقالات مختارة 249
يتغير المشهد السياسي ومكوناته وأدوات التأثير فيه، داخل الاقليم، من حول الدولة المصرية، في اتجاه ايجابي، فبعد قمة العلا الخليجية، والمصالحة والتواصل المصرى القطرى، رغم بطء نتائجه أو عدم وضوحها حتى الآن، وبعد سفور الخطر الإثيوبي على المصالح العليا للاشقاء في السودان، وأطماع الحبشة في الأراضي والمياه السودانية، وكنا بذلنا جهودا مضنية من قبل لزحزحة الموقف السوداني عن مراوغات الثعلب الإثيوبي، نجد أن سياسة الصبر والعقل معا أثمرت نتائج باتت تفرض نفسها، وتتجلى لمن حولنا، وتشجعه على إعادة النظر في ملف العداء المعتاد.. تركيا بالذات.

وأمس توجت زيارة الرئيس السيسي إلى الخرطوم، زيارات عديدة لأجهزة البلدين، انتهت بتوقيع اتفاقيات غير مسبوقة في التعاون العسكرى، هناك رسائل عدة خرجت من المؤتمر الصحفي للرئيسين السيسي والبرهان، أن جولة الرباعية هي الأخيرة، وأن إشراك الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي وأمريكا والأمم المتحدة هدفه الأول تحقيق النجاح وإبرام اتفاق ملزم قانونيا لجميع الأطراف، ويحدد مواعيد وكميات الملء الثاني لسد النهضة.

الفرصة الأخيرة لإثيوبيا

ويبقى الموعد الأخير لإنهاء التفاوض هو منتصف إبريل المقبل.
فإما اتفاق فاحتفال وسعادة للجميع، وإلا فإن الأطراف الدولية المشاركة في مجهود أهدرته إثيوبيا بالتعنت والتدليس والكذب، تصير جميعها شهودا على ذلك.. عندئذ يمكن للدولتين إعلان استنفاد الحل التفاوضى.. ومن حقهما المبادرة بالدفاع عن النفس.

من أجل هذا نرى أن قبول مصر والسودان لمدة تفاوض إضافية، هي بمثابة تبرئة ذمة دولية قبل اتخاذ القرار الحاسم الرادع باستخدام القوة.
لا نظن أن هنالك قرارا غير هذا في مواجهة دولة تعمد إلى إغراق الخرطوم وتعطيش مصر بشرا وزرعا وحياة!
من موقف القوة والصلابة تتحرك مصر لإنقاذ الشقيق السوداني وهو تحت العدوان الإثيوبي، وفي ذلك أمن قومى لمصر أيضا بلا ريب.

القاهرة وأنقرة
في السياق ذاته، وشمالا تتوالى الإشارات من أنقرة بتواصل مع مصر، أهمها على الإطلاق الإشادة باحترام مصر للجرف القارى التركي أثناء قيامها بالتنقيب عن الغاز شرقي المتوسط، أمر احترمته تركيا وأشاد به وزير الدفاع التركى خلوصي أكار وقال بالحرف: "إن القاهرة وأنقرة تجمعهما قيم تاريخية وثقافية مشتركة وبتفعيل هذه القيم ستحدث تطورات مختلفة في الأيام المقبلة" لو راجعت تصريحات هذا الوزير على مدار العام الماضي كله لوجدتها تهديدات لمصر وللإمارات..

واليوم يقع تحول في الخطاب التركى تجاه الدولة المصرية، وقبل أيام من كلام خلوصي أكار كان وزير الخارجية مولود أوجلو تحدث عن امكانية التفاوض مع مصر حول تحديد الحدود البحرية شرقي المتوسط.
المشهد إذن يتغير.. نحو الاقرار بصحة وسلامة ونزاهة الموقف المصري..
لماذا؟
لأننا أقوياء.. وعقلاء. لا نبحث عن حروب ولا عداوات.. لكن من يقترب.. يحترق!
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements