Advertisements
Advertisements
الأربعاء 14 أبريل 2021...2 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

كُلُّكُمْ رَاعٍ!

مقالات مختارة 975
طلبت إحدي المعلمات من تلاميذ فصلها أن يقوم كل منهم بكتابة موضوع عنوانه «لو لم تكن إنسانًا، فماذا تتمنى أن تكون؟». وعلي الفور لمحت المعلمة نظرات الحماس واللهفة في أعين الطلاب جميعًا، ولكن هناك نظرة واحدة مختلفة لفتت انتباهها، وهي نظرة طالب يدعي "آدم" يجلس في الصف الأول أمامها مباشرة، حيث إن نظرته كانت تحمل معاني كثيرة بين الحماس واللمعان مع مسحة من الحزن والألم واضحة

حاولت المعلمة أن تتجاهل هذه النظرة بشكل مؤقت ولكنها قررت أن تقرأ موضوعه باهتمام شديد للتعرف على سبب هذه اللمحة من الحزن والأسي.

اتفقت المعلمة مع الطلاب على كتابة الموضوع وإحضار الأوراق لها في اليوم التالي لقراءتها، وبالفعل بدأ الجميع في كتابة الموضوعات، وفي اليوم التالي قام الجميع بتسليم الأوراق للمعلمة التي أخذت تقرأها وتناقشهم فيها، فهناك من تمني أن يكون أسدًا قويًا شجاعًا، وهناك من تمني أن يصبح نسرًا يستطيع التحليق والطيران في عنان السماء، وهناك من تمني أن يصبح فهدًا لأنه الأسرع بين الحيوانات، وهناك من تمني لو يصبح شمسًا تضئ هذا الكون، وهناك من تمنت لو تصبح فراشة جميلة ألوانها رائعة وأجنحتها مميزة.

مفهوم الحرية!

وجاء دور ورقة آدم، قرأتها المعلمة باهتمام شديد ولم تناقشها أمام جميع الطلاب حيث خافت أن يسخروا منه، وطلبت من آدم أن يظل معها قليلًا بعد انتهاء الحصة حتى تناقشه في ورقته وموضوعه على انفراد، حيث كانت أمنية هذا الطفل أن يكون هاتفً محمولً، سألته المعلمة بدهشة: لماذا تتمني هذه الأمنية الغريبة؟

نظر الطفل إلى الأرض وأجابها: إن أبي وأمي يحبان هواتفهما المحمولة بشدة، فهما لا يتركانها ليلًا أو نهارًا، ومشغولان بهما طوال اليوم لدرجة أنهما لا يشعران بوجودي وشدة احتياجي لهما، فبمجرد أن يعود والدي من العمل يمسك هاتفه ولا ينزله من يديه إلا على موعد النوم، وكذلك تفعل أمي، وكلما حاولت الحديث معهما يطلبان مني الصمت والهدوء..

الضمير والصدق والعدل!

إنى أحسد هذا الهاتف المحمول الذي يحظى بنصيب أكثر منى بكثير من اهتمام أبى وأمى ولذا تمنيت أن أكون هاتفًا محمولًا.

نزلت دموع المعلمة وهي تستمع إلى هذه الكلمات المؤثرة من الطفل، وبمجرد أن ذهبت إلى منزلها كتبت رسالة إلى جميع أصدقائها على تويتر وهي تعلم أن جميع أولياء الأمور يتابعونها ويرون ما تكتب، وكانت الرسالة كالتالي:

«افيقوا يا كل أب وكل أم.. إن أولادكم هم قرة أعينكم، فامنحوهم ما يستحقونه من الاحتواء، والاهتمام، والرعاية.. واستمعوا إليهم لأنهم استثماركم الأعظم، وأذكركم بقول رسولنا الكريم: "كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements