السبت 31 يوليو 2021
رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

قطع يد الفاسدين وتضارب المصالح!

Advertisements
المواطن يتوق إلى
أن ينهض البرلمان الجديد بدوره في دعم الدولة لأداء دورها الإقليمي والدولي، ويؤكد
على حقوقها الثابتة، ويقطع الأيدي التي تتآمر عليها أو تسعى للنيل منها سواء تعلق الأمر

بأمن المياه وأزمة سد النهضة وغيره..


برلمان يعين الحكومة على التخلص من العشوائيات
والضرب بيد من حديد على  أيدي الفاسدين مهما
كانوا، ويقضي على تضارب المصالح والاحتكار والانتهازية السياسية والاستقطاب، وكل ما
من شأنه استهداف لُحمة النسيج الوطني.


أما أحزابنا فهي
مدعوة للنهوض من سباتها حتى تعود مدرسة لتفريخ الكوادر السياسية وضخ الحيوية والعافية
في أوصال الحياة السياسية والعامة كما في كل الدنيا ..


ولن يتحقق شيء من هذا إلا إذا
مارست هذه الأحزاب الديمقراطية بين جنباتها
وبين قواعدها.. ونرجو أن يكون انتخاب البرلمان الجديد فرصة لتغير من نفسها حتى تصبح
قوية متماسكة فعالة مؤثرة في مجري السياسة، وحتى تتخلق قوة أو نخبة سياسية جديدة تحت
قبة مجلسي النواب والشيوخ، وتفرز مرشحين كثراً في الاستحقاقات الانتخابية كافة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية