رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فنكوش النهضة انكشف.. باى باى غنوشى

Advertisements
فعلها أخيرا الرئيس قيس سعيد واستجاب لمطالب عموم الأشقاء التوانسة، وبدأ رحلة إقصاء جماعة الكره والغضب المسماة زورا وبهتانا بالنهضاوية بقرارات حاسمة للرئيس جمدت مركز تحرك الجماعة الخائنة والمتحالفة مع كل أعداء الشعب بالخارج فى برلمان الشتائم والصراعات التى لا تنتهى، وخرج الشعب التونسى فى شوارع المدن التونسية يهلل ويحتفل فرحا، باى باى غنوشى.. فنكوش النهضة انكشف.


صحيح أن طريق تصحيح مسار الثورة التونسية واسترداد البوصلة وسير أجهزة الدولة صوب تحقيق أهداف الشعب ما زال طويلا وسيمر بمنعطفات صعبة ومريرة عشنا نحن المصريين مثلها وبتفاصيلها تقريبا ولكن الأهم أن الخطوة الأولى تمت بنجاح وعلى كل الأطراف الوطنية هناك أن تستعد لدفع ثمن التحرر من فصيل أدمن الخيانة والشعارات الكاذبة والتحالف مع أعداء الخارج.

نهاية الحلم الإخوانى
ولكن ما يعزز قدرة الأطراف الوطنية فى الشقيقة تونس على الصمود وتحمل ضغوط الفصيل الفاشى هذا ومن وراءه الثعبان العثمانلى أن فاتورة الفرص الضائعة لثورة الأشقاء كانت باهظة، وباهظة جدا، فلا نهضة كان لها أثر على أرض الواقع التونسى ولا الغنوشى وعصابته قدموا أي بارقة أمل لخروج الأشقاء من أزمتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية على مدى أكثر من عشر سنوات، بل العكس تفاقمت الأزمة وأصبحت أزمات وانتشر الفقر والبطالة وغاب الأمن عن الشوارع والدروب والفساد وجنى الغنائم من الفصيل المتحكم فى مفاصل الدولة هو حديث كل التوانسة.

وجاءت كورونا وتداعياتها وفشل الإخوان فى إدارة الأزمة وتفاقمت حالة التردى للأوضاع الاقتصادية فى البلاد ليكتب نهاية الحلم الإخوانى.. حلم الشعوب ونهضتها الحقيقية لا يتحقق بمكلمة وصراعات تمسك بتلابيب إرث الماضى والعجلة تسير للخلف بسرعة الصاروخ.

آلام الإخوة التوانسة تصاعدت يوما بعد يوم وطالت لهب حريق الفقر والخوف لباس جموع التوانسة فى كل الأقاليم، هكذا ظل يصرخ الأشقاء على كل المنصات الفضائية والسوشيالية طوال السنوات الماضية، أحد المحللين التوانسة يرصد أن سلطة النهضة لم تبنى فصل دراسى واحد منذ عشر سنوات وهى تمسك بتلابيب التوانسة، لم تضع حتى حجر أساس لمصنع واحد ولا مرفق ولا طريق أو بناية تأوى المشردين الحالمين فقط بالهروب إلى بلاد أوروبا أو الخليج من ألم الفقر وتردى الأوضاع الأمنية والاجتماعية التى عشنا مثلها نحن المصريين مع فصيل الكره والكذب وشعارات النهضة التى لا تثمن ولا تأتي أبدا ولم نتحملها شهور قليلة ونحن ننظر إلى أفق مستقبل مظلم لأولادنا وأحفادنا.

فرحة التوانسة
التوانسة فرحون ببداية زوال الغمة ولكن الفرح وحدة لا يكفى لقتل الثعبان المختبئ فى جحور الأقاليم التونسية وعليهم الاستعداد لتجنب سمومه، لن يسلموا بسهولة هكذا خبرناهم فى بلادنا ستتحول الكلمات المسالمة ودعاوى الديمقراطية والتحرر التى ظل يرددها الذئب الماكر المعتلى سدة البرلمان فى غفلتكم لسنوات إلى خناجر وسهام طائشة فى كل اتجاه لتصيب من تصيب، لن يكترسوا لمصابكم وهم يشاهدون كنزهم وأحلامهم تضيع وإلى الأبد، الثور الهائج مكانه خلف القضبان فعلوا حصاره وأرجعوه لجحره، حتى يشفى أو يقضى الله أمره، عندها سنردد معكم.. حماة الحمى يا حماة الحمى.. هلموا هلموا لمجد الزمـن، لقد صرخت فى عروقنا الدما.. نموت نموت ويحيا الوطن.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية