الأربعاء 27 يناير 2021...14 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

روشتة الدكتورة هالة !

مقالات مختارة 602

لو أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة الجديدة في حكومة الدكتور مصطفى مدبولي، أعلنت أن زيارتها لكل من فضيلة الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر، وقداسة البابا كانت بصفتها الشخصية كمواطنة مصرية، من حقها أن تزور القيادات الدينية للحصول على البركة، لما نازعها أحد هذا الحق المكفول لكل مواطن مصري وفق قناعاته.اضافة اعلان


أما أن تعتبر الوزيرة زياراتها رسمية باعتبارها وزيرة الصحة.. وليست مجرد مواطنة مصرية.. فالأمر يدعو للدهشة فمن المؤكد أن مشكلات وزارة الصحة المعقدة لن تحلها دعوات فضيلة الاإمام أو قداسة البابا ولكل منهما مقامه العالي في نظر المصريين جميعا، إنما تحتاج إلى رؤية واضحة لاقتحام تلك المشكلات المزمنة التي يعاني من تعقيداتها ملايين المصريين.. ويضعها رئيس الجمهورية في مقدمة اهتماماته خلال السنوات القادمة.

الوزيرة تعمل في إطار حكومة تعلن أنها مدنية، لا تخلط الدين بالسياسة.. ولا علاقة للمؤسسات الدينية بالبرامج التي تعدها، وقد احتجنا إلى سنوات طويلة، حتى يتحقق هذا الفصل، فلا تتدخل الحكومة في شئون المؤسسات الدينية، وأن تترك للمؤسسات ممارساتها دورها في توعية المواطنين بالدين من قريب أو بعيد، وهي مهمة ليست سهلة على الإطلاق.. وتحتاج إلى كوادر على درجة عالية من الكفاءة حتى تتحقق الأهداف المرجوة.

تبرر الوزيرة زيارتها للأزهر والكنيسة، بأنها استهدفت بحث سبل التعاون بين المؤسستين والوزارة، ولم توضح كيفية مساهمة المؤسستين في حل أزمات وزارة الصحة المتفاقمة، وإذا سلمنا جدلا، أن لدى المؤسستين إمكانيات تقدمها لوزارة الصحة لحل مشاكلها، فالأمر المؤكد أنها إمكانات محدودة للغاية لا تكفي لحل مشكلات ما زالت الدولة عاجزة عن حلها، وما زال المواطن المصري يعاني بسبب عدم حصوله على حقه الدستوري في العلاج.

كان على الوزيرة التي لم تمض سوي أيام محدودة على اختيارها أن تبدأ زيارتها بالمستشفيات الحكومية التي تعاني من نقص الأطباء وقلة الإمكانيات التي تتواكب مع الأعداد الغفيرة من المواطنين الذين يقضون بالساعات في طوابير لا تنتهي حتى يتم عرضهم على الأطباء، وكان على الوزيرة أن تخرج من نطاق القاهرة إلى المحافظات لترى المستشفيات المغلقة بسبب نقص الأطباء، وتتعرف على معاناة المواطنين في تلك المحافظات، وتقدم «روشتة» لعلاج تلك الأمراض.. بدلا من «روشتة» الدعاء التي لا تكفي لحل المشكلات.