Advertisements
Advertisements
الجمعة 23 أبريل 2021...11 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

تمجيد الموتى!

مقالات مختارة 20
تمجيد الموتى ضارب بجذوره في ثقافتنا ويكفي أن نقول عنهم "اذكروا محاسن موتاكم".. وتلك فضيلة كبرى وميزة عظمى لكنها ينبغي ألا تكون على حساب الأحياء.. فكم من مبدعين حقيقيين جرى تهميشهم في حياتهم فلما قضوا انهالت عليهم الإشادات والتكريمات.. ولنا في جمال حمدان نموذج عبقري لمثل هذا المسلك.. فهل يعني ذلك أننا نعشق تمجيد الأموات على حساب الأحياء أم أننا أمة تفضل العيش في الماضي على حساب الحاضر والمستقبل؟!

في دورته الأربعين كرّم مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الفنان حسن حسني أثناء حياته بمنحه جائزة الفنانة فاتن حمامة ولم يتمالك حسني نفسه وجاشت نفسه بالفرح وقال "إن سعادته تكمن في تكريمه وهو على قيد الحياة".. الشيء نفسه حدث مع كاتبنا الكبير وحيد حامد حيث جرى تكريمه في آخر دورة للمهرجان ذاته بمنحه الهرم الذهبي وجائزة الإنجاز..

رافضاً تكريمه بعد وفاته!

وكم كان مبدعنا سعيداً بمثل هذا التكريم وذلك الحضور الكبير والحفاوة البالغة التي استحقها كاتب حر وأديب أريب بحجم وحيد حامد الذي عاش ناصحاً أميناً للدولة يحلم للوطن بتبوء العلا وحيازة الريادة في كل مجالات الحياة.. وقد خاض حامد حروباَ ضروساً ضد الإرهاب وتنظيماته تارة، وضد التخلف والجمود والفساد تارة أخرى.. ولم يحدث أن اتهمه أحد أنه يعمل لحساب جهة هنا أو هناك.

والحق أننا فقدنا برحيل وحيد حامد كاتباً كبيراً ومقاتلا شرساً لم يستسلم أبداً، ولم يهادن خصوم هذا الوطن وترك لنا أعمالا خالدة في السينما والتليفزيون والصحافة.. ناقش خلالها قضايا الوطن وشواغله وتطلعاته وهمومه خاصة قضية الحريات والإرهاب والجماعات المارقة.. وكان رحمه الله من رواد القوة الناعمة لمصر والأمة العربية كلها.. أرسى مباديء الكتابة الملتزمة بقضايا الوطن.. وكان لتكريمه بتلك الجائزة في آخر أيامه أثر عظيم في نفسيته نتمنى أن يتكرر مع مبدعينا وعلمائنا وكل من يخدم هذا الوطن بتفانٍ وإخلاص.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements