Advertisements
Advertisements
الإثنين 8 مارس 2021...24 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

ترامب كشف الوجه القبيح لأمريكا

مقالات مختارة 1055
ثمة تأكيدات على أن ترامب كشف الوجه القبيح لأمريكا في مشهدها الإنتخابي، كما أنه أساء لوجه أمريكا الحضاري بدرجة لم يفعله أعداء أمريكا أنفسهم، كما أنه لا شك فيه أن ترامب بكل جدارة استطاع في فترة رئاسته كلها إظهار الوجه الآخر لأمريكا بلد الديمقراطية، الوجه الذي يبرهن أن أمريكا رغم مؤسساتها العريقة وشعبها الواعي والممارس للديمقراطية لأكثر من قرنين من الزمان، مثلها مثل بلاد الدنيا من الممكن أن يخرج منها رئيس يرى في نفسه أنه الملهم وان أمريكا من غيره ستنهار، وفيها شعب أيضا خرج منه شباب أعلن التمرد بل أحدث حالة من الارهاب والفوضى والدمار، بلد رغم عراقته في الديمقراطية خرج منه رئيس استبد في حكمه وقرارته..

وأظن وليس كل الظن تخيلات بل ربما يكون واقع وهو أن فترة رئاسة ترامب أحدثت شرخا في تماسك الولايات المتحدة  الأمريكية، لن تستطيع عقود من الزمن في علاجه، لأن ترامب ببساطة خلال فترة رئاسته غير سياسة أمريكا من ثقافة نشر الديمقراطية كما كان يدعي رؤسائها السابقين، إلى سياسة التقوقع والحماية بمقابل، ورفع ترامب شعار أن أمريكا لن تقدم خدمات مجانية..

البرلمان الأوروبي.. وتقريره المشبوه عن مصر!

بل وصل به الأمر إلى ابتزاز الدول الخليجية عندما أعلن أنها لديها أموال كثيرة ولا بد أن تدفع مقابل حمايتها، ولكن الحسنة الوحيدة لترامب تحسب له من وجهة نظري أنه لم يتدخل في شئون الدول، ولم يستغل ملف حقوق الإنسان كورقة ضغط على الأنظمة العربية كما كان يفعل رؤساء أمريكا السابقين، والمثير للاشمئزاز ما فعله ترامب في الأيام التي تلت إجراء الانتخابات، من ادعاء أن الانتخابات قد تم تزويرها لصالح منافسه، في سابقة هي الأولى من نوعها أن يتهم رئيس حالي لأمريكا أن الانتخابات التي تمت في ولايته على أنها مزورة!

ولم يكتفي ترامب بهذا الاتهام الغريب بل حاول بكل قوة صناعة حالة من الفوضى والغوغائية في المجتمع الأمريكي، بزعم الحفاظ على كرسي الرئاسة ممن سرقوا الانتخابات، وفي نهاية المطاف رحل ترامب عن البيت الأبيض، بعد أن حاول بشتى الطرق في صورة لم يظهر بها اي رئيس أمريكي سابق، حيث أقام عديد الدعاوى الرافضة لنتيجة الانتخابات أمام العديد من محاكم الولايات الأمريكية..

في مشهد غير مألوف على المجتمع الأمريكي حتى أنه حرض على أعمال العنف ودعى مؤيديه إلى التظاهر أمام الكونجرس في يوم إعتماد نتيجة الانتخابات، قبل أن يتراجع عن كل ذلك بل ويتهم مؤيديه بالغوغائية وان ما فعلوه من إقتحام للكونجرس نوع من الإرهاب! ولكن بعد ماذا يا ترامب؟ بعد أن طالب مجلس النواب بضرورة عزلك من منصبك، لأنك أصبحت في نظر الحزب المنافس وكثير من الأمريكيين خطرا على أمريكا وعلى مبادئها وأعرافها وقوانينها بل ودستورها..

فعادة ترامب كما قالت عنه ابنة أخيه انه كاذب فقد كذب علنا في أكثر من 20 ألف مرة، وخالف بشكل متهور كل النصائح بشأن التصدي لكورونا وعرّض مواطنين للخطر من خلال مهاجمتهم على تويتر لأنهم انتقدوه، وأثبت أنه غير قادر على تحمل المسؤولية ولا يظهر أي تعاطف ولا يعترف بالخسارة أو الهزيمة، فهذه شهادة ضد ترمب من اهله.

الثورة ليست بضاعتنا

خلاصة القول الذي أنهي به مقالي هو تحليل شخصية ترامب، فترامب في حقيقته رجل أعمال صاحب شركات، لذا عندما أصبح  رئيسا لأمريكا لم يفرق بين إدارة الشركات وإدارة دولة عظمى بحجم أمريكا، فذهب يبني علاقاته مع الخارج على أساس المقابل المادي وفقط، وعندما أراد أن يتنكر لصندوق الانتخابات الذي أتى  عن طريقه لرئاسة أمريكا تصور أن مؤسسات الدولة ومسئوليها تحت سطوته!

وبعد أن اقتحم مؤيدوه الكونجرس في سابقة لم تحدث من قبل في تاريخ أمريكا منذ تأسيسها، تخلى عنه الجميع بمن فيهم نائبه، وعندها فقط تراجع عن غطرسته وطالب مؤيديه بالعودة إلى منازلهم، بل وأكد أنه سيتم تسليم السلطة في سلم وأمان، وعلى الرغم من هذا التصريح أعلن بعده أنه لن يحضر مراسم تسليم السلطة في سابقة أيضا لم تحدث من قبل، كل هذه السوابق أدت إلى يتبنى مجلس النواب الأمريكي خطوات عزله ومحاسبته بل وربما محاكمته بعد تركه منصبه..

في سابقة هي أيضا لم تحدث لرئيس أمريكي سابق، فقد أظهر ترامب بحق إنه كان رئيس أمريكي ديكتاتور ومجنون وصل إلى البيت الأبيض في غفلة من وعي شعبها، وعليه كان لزاما محاكمته ومنعه من ممارسة حقوقه السياسية حتى يكون عبرة لمن خلفه.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements