Advertisements
Advertisements
الخميس 25 فبراير 2021...13 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

بلاغ للنائب العام.. فضيحة في ناد شهير

مقالات مختارة 122
صفحة على فيسبوك ذات اسم غريب.. متابعوها أقل من الألف بما يعني أمرين.. أنها حديثة نسبيا أو أنها قاصرة على فئة محددة لا تقبل طلبات المتابعة إلا منهم، ونقلت الصفحة أمس احتفالًا يضم عددًا من السيدات لم تنشر أسبابه ولا توقيته ولم تنشر إلا اسم ناد ارستقراطي عريق جدًا مع علب كبيرة وأطباق للحلوى عبارة عن أشكال ومجسمات جنسية فاضحة لا تقبل التأويل ولا الالتباس.

بعض السيدات تعاملن مع الأمر، وأخريات يبدو عليهن استهجان الموقف.. الصور لا يمكن نشرها بأي حال إذ إن النشر يشكل في ذاته جريمة أخرى جديدة ومستقلة.. مع تهم الفعل الفاضح والعدوان على قيم المجتمع وخدش حياء الناس.. ولذلك لا يصح إلا إرسالها لجهات التحقيق متى طلبت ذلك.

كل ما سبق نحتفظ بنسخة منه.. وصلتنا في بلاغ من قراء أعزاء.. لكن نبقى أمام أمرين:

الأول أن الصور حقيقية فنكون بصدد جريمة أخلاقية كاملة الأركان.. الثاني أن الصور مفبركة ومركبة على صور حقيقية لأشخاص حقيقيون، وهنا نكون في مواجهة عدة جرائم في آن واحد؛ التزوير والإساءة لآخرين والتشهير بهم فضلًا عن الفعل الفاضح بخلاف إساءة استخدام وسيلة اتصال.
 
سيادة النائب العام ينوب عن المجتمع كله في الحفاظ على قيمه وأخلاقياته وأعرافه.. وهو ما مارسته النيابة العامة فعلًا الفترة الماضية.. وفي السنوات الأخيرة، ومن خلال رصدنا لمحاولات اختراق مجتمعنا والدعوة لأفكار غريبة عنه تتم الآن بكل وسائل الاختراق الممكنة لذا ليس الأمر بريئًا ولا يمكن أن يكون بريئًا، ولو تركناه في حال صحته سينتقل إلى احتفال آخر داخل النادي نفسه.. ثم سيتحول إلى أمر عادي في احتفالات النادي كلها.. ثم ينتقل إلى الأندية الأخرى ثم إلى أماكن عديدة ككل فعل لا تتم مواجهته.. ويدفع شعبنا من سمعته بذنب فئة منه - إن صحت الصور - انفصلت عنه وعن قيمه.. لذا يكون الأمل في تحقيق سيادة النائب العام.. وعند سيادته الخبر اليقين.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements