Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 2 مارس 2021...18 رجب 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

انتفاضة البرلمان!

مقالات مختارة 1004
البرلمان الجديد قرر أن يستهل أعماله بأسلوب يختلف عن البرلمان القديم، فقد حرص على أن يبدو إنه سوف يمارس صلاحياته الرقابية على أداء السلطة التنفيذية على عكس البرلمان السابق الذى اهتم أكثر بالصلاحيات التشريعية ومنح جل وقته لممارستها.. ولذلك استدعى المجلس رئيس الوزراء وعددا من الوزراء لمحاسبتهم عما قاموا به ومالم يقوموا به..

وبدا حتى الآن أن المجلس سوف يكون صارما مع السلطة التنفيذية.. فها هو يوجه سهام النقد لعدد من الوزراء، بل ويطالب وزير برد أموال حصل عليها بالمخالفة للقانون، ويتهم رئيس الوزراء بمخالفة القانون.. وهنا نسأل هل يستمر حماس البرلمان الجديد فى ممارسة صلاحياته الرقابية على السلطة التنفيذية أم أن حماسه سوف يفتر بمرور الوقت؟!.. أو هل هى انتفاضة برلمانية مؤقتة أم نهج برلمانى جديد مستمر لخمس سنوات قادمة هى عمر البرلمان؟

النقد وسنينه

فإذا كان ما يفعله البرلمان الآن هو عنوان له ولأعماله خلال سنواته الخمس فإن ذلك سوف يقتضى منه ألا يكتفى بالملاحظات النقدية التى وجهها للوزراء، وإنما متابعة أعمالهم فيما بعد للتحقق من إنهم راعوا هذه الملاحظات فى أعمالهم فيما بعد وإلا كان عليه أن يحاسبهم وفى إطار صلاحيات البرلمان الرقابية فإن لديه من الأدوات التى تتيح له ذلك ومن بينها سحب الثقة من الوزير بعد استجوابه.

وبالنسبة لعموم الناس فانهم يتطلعون أن يظل حماس البرلمان لممارسة صلاحياته الرقابية قائما ومستمرا لا يفتر أو يختفى.. وهذا فى حد ذاته أمر مهم لدفع التحول الديمقراطى وسيلقى ترحيبا داخل وخارج مصر. 
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements