Advertisements
Advertisements
الإثنين 12 أبريل 2021...30 شعبان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

النار والمياه.. صراع السيادة والاستفادة

مقالات مختارة 249
لم يسبق أن تحدث رئيس مصر قط عن تكلفة الخلاف مع (الأشقاء) في إثيوبيا، ولا تكلم عن كل الخيارات المفتوحة، ولا عن المساس بنقطة ماء تحتجزها اثيوبيا.. الإ في الأيام القليلة الماضية. كان احساسه الذي كشف عنه أمس أن الأثيوبيين يستخسرون فينا الماء لأنه نازل من هضبتهم، متجه إلينا بحكم الجغرافيا والأمر الإلهي.

يتحسس رئيس مصر الألفاظ، مبقيا على شعرة.. ومستدعيا كلمة أبي أحمد في قصر الاتحادية قبل ثلاث سنوات، وفيها تحدث عن زيادة حصة مصر والحفاظ علي مصر وأقسم بالله ثلاثا أنه لن يلحق الضرر بمصر وأن السد هدفه الكهرباء لا الماء. لكن أبي أحمد الوديع المتلطف في ٢٠١٨ ليس هو أبي أحمد الآن!

فشل المباحثات
فشلت أمس مباحثات كنشاسا تحت رعاية الاتحاد الافريقي. فشل الاتحاد الافريقي متلاحق لخمس سنوات.. وكلنا نذكر ان مجلس الأمن الدولي الذي لجأت إليه مصر والسودان هو من أحال الملف إلى الاتحاد الأفريقي..

بعد فشل مباحثات مصر والتجهم الذي ملأ قسمات وجه وزير الخارجية سامح شكري، والغضب الذي استبد بمريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية السودانية، صار الكلام عن الحرب والضرب هو سيد الموقف.
السودان طلب من الأمم المتحدة إخراج قوات اثيوبية مشتركة في حفظ السلام داخل منطقة أبيي.. وتعلل بأن هذه القوات موجودة داخل أراض سودانية وتنتمي لنظام يعمل علي مهاجمة الحدود السودانية وتعطيش وإغراق البلاد.

من ناحيتها فإن مصر في سبيلها لاتخاذ إجراءات تصعيدية، سياسية في المقام الأول حاليا .

معركة دبلوماسية
لن تذهب مصر إلى الحرب رأسا، فهناك معركة دبلوماسية إعلامية لا تقل خطورة عن العملية العسكرية المحتملة.. لابد من طرح الملف كاملا.. ستكون المحطة الأولى مجلس الأمن.. الذي ربما يحيل الملف لمحكمة العدل الدولية.. وسترجع مصر والسودان إلى الجمعية العامة للامم المتحدة.. منصة تصدر توصيات لها قيمة أدبية بخلاف مجلس الأمن الذي قرارته ملزمة ونافذة..

ولأن اوراق الملف مفتوحة، ومصر والسودان تعلمان ما الخطوات التالية ومنتهاها، فمن المطلوب أن يهدأ المجعرون في المحطات الفضائية المصرية، حتى يتركوا لصانع القرار المصرى الفرصة والوقت والهدوء للعمل. استمرار شحن الرأي العام سيتحول إلى طبول تقرع أدمغة صانعي القرار.

فاجأ السادات العالم كله بحرب اكتوبر.. علينا أن نعلم أن مصر لن تذهب إلى الحرب غدا.. مناورات نسور النيل.. استعراض لاوراق التعامل المحتملة، لكن مصر تتمنى أن تجنب المنطقة ويلات لا حدود لها. ليس لنا خيار في مواجهة التعنت الاثيوبي.. العطش والجفاف لنا والغرق والموت للسودان.

اثيوبيا تصر على الملء الثاني متعللة بأن تأجيله يفقدها مليار دولار وهي تريد الاستفادة من كونها موضع هطول الأمطار الغزيرة.. والملء ذاته سيكلف السودان مئات الألوف من الأرواح.. ومئات المليارات.. خسائر مصرية.

تعنت إثيوبيا
لا نريد الحرب.. ولا نعتدي.. لكن إصرار إثيوبيا على تنفيذ الملء وعدم اشراك دولتى المصب في التشغيل. وإخفاء البيانات الفنية للسد هو إعلان حرب.. السؤال الذي يمضغ المصريين في كل جلسة: من وراء اثيوبيا ومجمد قلبها أمامنا إلى هذه الدرجة؟

الشعور العام اسرائيل.. وأمريكا بايدن.. ترامب كان أكثر حسما ووضوحا.. الإ الرجل المتميع الملاح الحالي.. موقفه مترنح متعثر كخطواته..

تمارس إثيوبيا سيادة على ما لاتملكه خالصا لها.. وتريد الاستفادة وحدها من حقوق الآخرين التى يحميها القانون الدولي .
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements