Advertisements
Advertisements
الأربعاء 14 أبريل 2021...2 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الملء الثاني خط أحمر

مقالات مختارة 932
في مسألة السد الإثيوبي تجمد الموقف عند التفاوض، ثم التفاوض، ثم التفاوض، فإذا فشل التفاوض فما علينا إلا أن نتفاوض على بدء التفاوض ولم يبق إلا أن نرفع شعار "أنا اتفاوض فأنا موجود" وهو ما دفع إثيوبيا الإعلان عن تمسكها بموعد الملء الثانى المنفرد سواء باتفاق مع مصر والسودان أو بدون فذلك فى رأيها عمل سيادى..

وقد حان الوقت لإعلان مصرى سودانى مشترك حول رفضهما التام للملء المنفرد لسد النهضة والتهديد برفع مذكرة مشتركة لمجلس الأمن ويجب أن تستند المطالب المصرية السودانية في مجلس الأمن للباب السابع، وإلا ستكون مشكلة السد مثل فلسطين ولن تنحل..

ولكن قبل ذلك لماذا هذا التباين فى الموقفين المصري والسوداني فى قضية السد الإثيوبى!؟ الدولتان متضررتان من السد الإثيوبي ومصلحتهما واحدة فى تجنب هذه الأضرار وضمان حماية منشآتهم المائية وحصتهما المائية!! إذن لماذا هذا التباعد وهل هو مقصود!؟ً

جريمة نادي الجزيرة الحقيقية

صحيح أن الضرر علي السودان إذا حدث تصدع في جسم السد خلاف ذلك قد تكون الاستفادة من كمية المياه المنصرفة من التوربينات عند التشغيل سيستفيد منها أيضا السودان يهبط عليه كمية كبيرة من مياه الأمطار. صحيح أن السودان هو من أوقع الأطراف الثلاثة في المشاكل كان موقفه فجا من البداية. ورفض توقيع اتفاق واشنطن قوى من موقف اثيوبيا ولكن الصحيح أيضا أن الموقف السوداني أصبح أكثر وضوحا في المفاوضات الآن ربما من بقية الأطراف..

والحل الوحيد الآن هو الإعلان أن الملء الثانى خط أحمر وأن ما حدث في الملء الأول لن يتكرر مرة أخري وغير ذلك ضياع للوقت ونكرر حكاية الملء الأول ففى لحظة سوف تعلن إثيوبيا الملء كما المرة السابقة ونندد وننتقد ولا نستطيع فعل شىء ويبقى أمرا واقعا ولا نستطيع فعل شىء والأيام بتجرى ويتبقى علي شهر يونيه أربعة شهور  فمتى نتحرك لوقف هذا العبث الإثيوبي..

وقت التلاعب والمماطلة انتهى وشعار الأيام المقبلة إما التفاوض وتوقيع الاتفاق أو اللجوء إلى القانون الدولي لاتخاذ خطوات أخرى. ثم السؤال أين دور المراقبين والمجتمع الدولي والولايات المتحدة الأمريكية؟ لأنه بات واضحا أن أثيوبيا تضع جدولا وتنفذه بحذافيره وهي نفس الخطوات التي سبق وقامت بها من قبل في عملية الملء الأول..

بوادر الحرب العالمية الثالثة

غير أن هناك بعض الخبراء يرون أن تصريحات المسؤولين الإثيوبيين ببدء المرحلة الثانية لملء السد مجرد تصريحات للاستهلاك المحلي ولاعتبارات سياسية لديهم، لكن الواقع يكذبها فمباني السد الاثيوبي
لو كانت وصلت نسبة التنفيذ فيها إلى 75% لأمكن لهم تخزين نحو 18 مليار متر مكعب خلال الفيضان الماضي دون النظر للمفاوضات الحالية مع مصر والسودان.

ولو كانوا ينوون بدء المرحلة الثانية لتخزين 18 مليار متر مكعب كما يقول رئيس الوزراء الإثيوبي، فهذا لن يكون إلا خلال موسم الفيضان المقبل لعدم وجود مياه يمكن تخزينها عقب انتهاء موسم الأمطار في نهاية سبتمبر المقبل وفي كل الأحوال يجب أن يكون الملء الثاني خط أحمر.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements