Advertisements
Advertisements
السبت 12 يونيو 2021...2 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الصاروخ الصينى يحرج الأمريكان!

مقالات مختارة 1004
أخيرا انتهت عشرة أيام من القلق والفزع فى العالم الذى شاركت فى إثارته جهات أمريكية لاقت تجاوبا من جهات أوربية بعد أن حذرت من سقوط صاروخ الصين -الذى كان يحمل محطة فضائية لها- على منطقة مأهولة بالبشر ويسبب كارثة بشرية فادحة..


فقد سقط الصاروخ فى المحيط الهندى وبعض بقاياه فى بحر العرب ولم تسجل أية خسائر بشرية أو حتى فضائية، كما توقعت الصين، وعلى عكس ما روج له الأمريكان الذين تمادوا وبالغوا خلال هذه الأيام العشرة فى التحذير من خطورة إفلات هذا الصاروخ من سيطرة الجهات الفضائية المختصة فى الصين..

وبذلك أحرج السقوط الآمن لهذا الصاروخ الأمريكان، مثلما أحرجتهم الصين من قبل بالسيطرة على فيروس كورونا المستجد فيها، خاصة المدينة التى ظهر فيها وهى مدينة ووهان، بينما احتلت امريكا رأس قائمة الدول الأكثر إصابة بالفيروس وأيضاً الأكثر وفيات بسببه.

صراع الصين وأمريكا
فكما قام الأمريكان فى عهد ترامب بتسييس الجائحة للنيل من الصين، فإنهم فى عهد بايدن قاموا أيضا بتسييس مسألة الصاروخ الصينى لإظهار أن الصين دولة تهدد العالم بالأذى..

ولكن الصينيون أحرجوا الأمريكان حينما تحقق ما قالوه إن صاروخهم سوف يسقط سقوطا آمنا ولن يسبب كارثة بشرية كما روج لذلك الأمريكان، مثلما احرجوهم فى السيطرة على الجائحة وهو الأمر الذى أخفق فيه الأمريكان..

غير أن ذلك لن يجعل الأمريكان يتوقفون عما يقومون به تجاه الصين.. فهم، سواء فى عهد ترامب أو عهد بايدن يخوضون ضدها صراعا كبيرا لمنعها من اللحاق بهم فى السباق الاقتصادى الجارى الآن بينهما، لتعطيل الصين عن انتزاع لقب الاقتصاد الاول فى العالم، خاصة وأن الصين تمكنت من احتواء تداعيات فيروس كورونا على اقتصادها وحققت معدلا مناسبا للنمو الاقتصادي. 
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements