رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أين تقف حدود الإبداع الفني والثقافي؟

Advertisements
الدستور كفل للمواطنين حرية إبداء الرأي والفكر سواء كان ذلك بالقول أو الكتابة أو التصوير أو غيرها من وسائل التعبير والنشر، مثل التمثيل والموسيقى والرسم والنحت وغيرها من ضروب الإبداع الإنساني، سواء كان فنيًا أو أدبيًا تعبيرا عما تجيش به النفس وتتوق له الروح وتهفو إليه، وهو ما لا يجوز الحجر عليه أو تقييده, على أن يكون ذلك في إطار ما ينظمه القانون وتجيزه الأخلاق. 


والإبداع الفني أو الثقافي هو عبارة عن موقف حر واع من الفنان أوالمبدع يتناول فيه ألوانًا من الفنون والثقافات تتعدد أشكالها وصورها، وتتباين طرق التعبير عنها، فلا يتناول ما هو نقل كامل عن آخرين، ولا ترديد لآراء وأفكار يتداولها غيره، بل يتعين أن يكون بعيدًا عن التقليد والمحاكاة، وأن ينحلّ عملاً ذهنيًا وجهدًا خلاّقًا، ولو لم يكـن ابتكارًا كاملاً جديدًا.

حرية الإبداع
فعمل الفنان المبدع لا ينغلق به استئثارًا، بل يتعداه إلى الناس انتشارًا ليصبح مؤثرًا فيهم برسالته نحو قيم الحق والخير والجمال وتكامل الشخصية الإنسانية لا تراجعها، وبنواحي التقدم ومناحي القصور وبألوان الإبداع وأشكال الفنون إطلالًا عليها وتزودا بها، وبالمعايير التي التزمتها الأمم المتحضرة تأمينًا لرسالة الفن, فـ"حرية الفن" والإبداع صار تشجيعها مطلوبًا عملاً بالدستور الذي يكفل لكل مواطن مبدع بحرية الإبداع الأدبي والفني والثقافي، مؤكداً بذلك أن لكل فرد مجالاً حرًا لتطوير ملكاته وقدراته، فلا يجوز تنحيتها أو فرض قيود جائرة تحد منها، ذلك أن حرية الإبداع تمثل جوهر النفس البشرية وأعمق معطياتها، وصقل عناصر الخلق فيها، وإذكاؤها كافل لحيويتها، فلا تكون هامدة دون حراك.

والقانون رقم 35 لسنة 1978 في شأن نقابات واتحاد نقابات المهن التمثيلية والسينمائية والموسيقية، يهدف إلى صون حرية الإبداع من خلال أدواتها في قطاع المهن التمثيلية والسينمائية والموسيقية، بما يؤدي إلى النهوض بفنون المسرح والسينما والموسيقى، والمحافظة على التراث الإنساني والقومي، وبوجه خاص المصري والعربي في هذه الفنون وتطويرها وفقا لمقتضيات التقدم العالمى بما يجمع بين الأصالة والمعاصرة.

الفن إبداع ورسالة
وعلى هذا النحو فإن الفن بما يحمله من إبداع لا ينفصل عن حرية التعبير، بل هو من روافدها، يتدفق عطاءً عن طريق قنواتها، ويجب أن يتمخض عن قيم وآراء ومعان يؤمن الفنانون والمبدعون بها ويدعون إليها، ليكون مجتمعهم أكثر وعيًا بالحقائق والقيم التى تحتضنها, وإذا كان قهر الإبداع هو عدوان مباشر عليه، فإنه وبذات القدر حريـة التعبير عن الآراء ونشرها بكل الوسائل المنصـوص عليهـا قانونا يجب أن يظل الإبداع الفنى والثقافى خلالها في إطار قيم المجتمع وتقاليده.
 
جاء ذلك عبر حكم أصدرته المحكمة العليا مؤكدًا، أن الفن رسالة ترتقي بالمجتمع وتنهض به وترتقي بوجدان الناس، يتناول قضاياهم ومشكلاتهم فيؤثر يى وجدانهم بالإيجاب, وعلى عاتق كل فنان مبدع مسئولية كبيرة تجاه وطنه من خلال نوعية ما يقدمه من إبداعات فيكون فنه أداة تأخذ بيد المتلقي إلى أفاق سامية بعيدا عن الابتذال والإسفاف, ونناشد الفنانين الموهوبين المبدعين ألا يتخلوا عن مواقعهم تاركين الساحة الفنية لمن حولوا الفن إلى وسيلة لتخريب العقول ومخاطبة الشهوات والغرائز لتدمير قيم وأخلاقيات المجتمع.. وللحديث بقية
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية