Advertisements
Advertisements
الخميس 15 أبريل 2021...3 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أحمد رجائي عطية.. رحيل بطل عظيم!

مقالات مختارة 122
سقطت ورقة أخري من شجرة أبطال مصر ممن قدموا لها ولشعبهم حياتهم كاملة.. سجل حافل بالبطولات وتاريخ عظيم لا يصنعه إلا رجال استثنائيين.. كتب الله عليهم البطولة وقدر لهم مسيرتهم..

يتخرج مبكرا من الكلية الحربية ليكون منذ العام 1956 تحت إمرة شعبه وأمته.. ليضع من وقتها روحه علي كفه لنجده في الصفوف الأولي في القتال حتي كان أحد أبرز رجال الصاعقة المصرية حتي أوفد من كفاءته لتأسيسها في الجزائر الشقيقة!

أحمد رجائي عطية يد مصر الضاربة مع البطل الأسطوري إبراهيم الرفاعي في 1967 والاستنزاف حتي العبور العظيم في 1973 ليذكر التاريخ أن أحمد رجائي عطية قام بعشرات العمليات التي أطلق عليها "خلف خطوط العدو" وكلها عمليات فدائية شديدة السرية والخطورة والأهمية!

مؤسس 73 مؤرخين

أحمد رجائي عطية من حمي جبهة المعارك الجنوبية في أكتوبر وهو من أسس المجموعة 777 لمواجهة الإرهاب وهو من رفض تعليمات الرئيس السادات بضرب ليبيا مؤكدا أنه لم يتدرب ويتعلم ل "يعتدي علي بلدا عربيا"! وهو المثقف الشاعر الذي كتب الشعر والزجل وأسس جمعية للثقافة وله اصدارات أدبية وهو مؤسس المجموعة 73 مؤرخين عسكريين ليحمل تاريخ مصر وجيشها نقيا صافيا للأجيال كلها !

نحن أمام بطل رحل وافتقدته مصر أمس حصل علي نوط الشجاعة العسكري لدوره المميز ونوط التدريب ونوط الواجب العسكري وأيضا وسام الاستحقاق من الدرجة الأولي كل ذلك من جمال عبد الناصر ثم نوط الشجاعه ايضا في العمليات الخاصة وايضا توط الواجب العسكري ثم وسام النجمه العسكرية ووسام نجمة سيناء والترقية الاستثنائية من الرئيس السادات!

كل الأوسمة والتكريمات السابقة حتي عام 71 تقريبا أي كان بطلنا الراحل في الثلاثينيات من عمره وهو ما يبرز حجم ما قام به من بطولات!
رحم الله البطل احمد رجائي عطية.. المقاتل البطل والأديب المثقف وخالص العزاء لقواتنا المسلحة والأسرة الفقيد تلاميذه ومحبيه.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements