Advertisements
Advertisements
الثلاثاء 18 مايو 2021...6 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

أحفاد الفراعنة يخطفون أنظار العالم

مقالات مختارة 806
قلوب لا تعرف إلا الكراهية وعقول مريضة وعيون تشوه الحقائق ونفوس حاقدة وأياد ملوثة بدماء المصريين الشرفاء.. كل هذه الصفات البغيضة تَكِنُّ فى أناس شريرين يسيرون فى طريق الشيطان الذى سيطر عليهم فأصبحوا مسيرين لا مخيرين.. مصر المحروسة أبهرت العالم كله بحضاراتها من خلال العرض العالمى لموكب المومياوات الملكية يليق بتاريخ وعظمة الأجداد والذى جسد الجهد والدعم الذى تقدمه الدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى للحفاظ على تراث مصر الثقافى والأثرى..


لقد نجح أحفاد الفراعنة فى نقل ٢٢ من المومياوات الملكية فى موكب مهيب من المتحف المصرى بميدان التحرير إلى المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط يليق بعظمة الأجداد على مرأى ومسمع من العالم أجمع فى مشهد حضارى يسترجع تاريخ الدولة المصرية وجعلت المصريين الشرفاء يشعرون بالفخر بتاريخهم العتيق.. هذا الحدث الذى أبهر العالم وكان مثار حديثه ونقلته قنوات العالم دليل على عظمة المصريين الذين قاموا بالعمل من بدايته وحتى نهايته بفكرهم وسواعدهم وفنهم العالمى..

لقد كانت الاحتفالية بمثابة طعنة فى قلوب الخونة والقتلة الكارهين للوطن وعبروا عن كراهيتهم وحقدهم للوطن من خلال الأبواق الإعلامية فى منصاتهم الشيطانية، وهذا لم يكن غريبا عليهم، فمنذ ثمانية أعوام كاملة وهم كلاب مسعورة لا تنقطع عن النباح الجماعى ولم تصل إلى ما تصبو إليه؛ لأن مصر قوية، والمصريون أشداء يدركون أنهم فى مواجهة مع أعداء الوطن فى الداخل والخارج وهم فى خندق واحد مع القيادة السياسية كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا، وهذا سلاحهم فى مواجهة كل من تسول له نفسه الاعتداء أو الإساءة للدولة المصرية ولا يلتفتون إلى سمومهم التى تهدف لزعزعة الاستقرار مهما حاولوا زرع الفتن وإثارة الشائعات.

آخر المشوار: من الأفضل أن يكون أمامك أسد مفترس.. على أن يكون وراءك كلب خائن.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements