السبت 16 يناير 2021...3 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

دراسة: الحيوانات الأليفة تحسن المزاج وتقلل الإحساس بالوحدة

منوعات قطة - أرشيفية
قطة

عبدالرحمن صلاح

كشفت دراسة لمؤسسة حماية القطط في بريطانيا بعد إجراء استطلاع علي نحو 700 من أصحاب القطط والكلاب الذين يعملون من المنزل عن العديد من النقاط الجيدة لتلك العلاقة العملية.اضافة اعلان


وبحسب موقع «ميل أونلاين»، أفاد الاستطلاع بأن 63% من أصحاب الحيوانات الأليفة أشاروا إلي أن قططهم أسهمت في جعلهم أكثر هدوءاً، بينما أكد 56% أنهم أصبحوا أقل إحساساً بالوحدة بسببهم.

وأشار أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع (53%) إلى أن مشاهدة القطط تقوم بتصرفات كوميدية مثل السير على جهاز الحاسب الآلي أثناء العمل يزيد من إنتاجيتهم، ويرفع من روحهم المعنوية، ويشعرهم بالسعادة.

وعوضاً عن الثرثرة مع الزملاء في أوقات الغذاء، تحول البعض إلى مناجاة قططهم والتحدث معها، وأكد 4 من بين كل 10 أشخاص أنهم يناقشون مشاكل العمل مع حيواناتهم الأليفة.

وذكرت جينا اكرز المسؤولة في مؤسسة حماية القطط، أن قطتاي "ساني وستار" يجلسان أمامي خلال أوقات عملي، ويقوم ساني كالعادة بتصفح الصور في اللابتوب كما يفعل في هاتفي، حتى يجد صورة يحبها، بينما يسرق ستار أقلاماً من المكتب، مضيفه: "لم يفشلا أبداً في بث البهجة في ساعات العمل".

من جانبها، أوضحت "بيورينا" للموقع، أن ارتباط البشر بالحيوانات شيء إيجابي ورائع، وتريد أن يجرب المزيد من الأشخاص المزايا التي تجلبها الحيوانات الأليفة، من تحسين الصحة العامة إلى نشر السعادة في مواقع العمل وساعاته.

ومن أجل محطة عمل متناغمة بين القطط والبشر، تقترح بيورينا، "توفير مكان لقطتك للراحة بالقرب منك، ربما صندوق من الورق المقوى أو سرير دافئ"، بالأضافة إلي السماح للقطط بالوصول إلى مكان مرتفع، لأنها تحب التسلق، وتوفير عدد من الألعاب الصغيرة.

بدورها، ترى الاخصائية السلوكية جو هامنجز، أنها الحيوانات الأليفة تخلق إحساساً بالحياة الطبيعية والألفة، لافته إلي أن هناك شيئاً يبعث الاطمئنان بشأن حيوان ليس لديه أدنى فكرة عن الأشياء التي قد تضغط علينا جميعاً.

وأضافت: "من المريح للغاية أن يكون لدينا هذا المنظور البسيط لكي تسير الأمور بسلاسة.. الحيوانات تعيش لحظتها بصفة مستمرة وليس لديها قلق أو تفكير في الغد أو المستقبل، ووجودهم بجوارنا يذكرنا أن نفعل نفس الشيء، ونجعل عالمنا أكثر سهولة، فعالمنا يصيبنا بالتوتر والضغط عندما نفكر فيما يحدث لنا في المستقبل.

وتعتقد جو أن حيواناتنا الأليفة أصبحت الآن أكثر سعادة مما سبق، لأننا نعمل من المنزل، وهي لديها قطة تحب الجلوس بالقرب منها أثناء عملها، وأحياناً تجلس على الأريكة التي يرتاح عليها عادة عميلها القادم للاستشارة النفسية.

وترى أن هناك شيئاً ما شديد الخصوصية بين الناس وحيواناتهم الأليفة، قائله: "تقلل تلك الحيوانات من مستويات هرمون الكورتيزول والأدرينالين في مجرى الدم، ما يقلل مستويات التوتر ويجعلها تحت السيطرة، ويضفي الهدوء علينا".

وتابعت: "وبالنسبة لأي شخص قاطع كلبه أو قطه مكالمة Zoom أثناء العمل، ينبغي أن يعلم، أن حيواناتنا الأليفة هي بداية محادثة رائعة وغالباً ما تكسر الجليد عند مقابلة أشخاص غير مألوفين".