Advertisements
Advertisements
الجمعة 16 أبريل 2021...4 رمضان 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

حاكم نيويورك يرفض الاستقالة ويعلق على اتهامه بالتحرش: فعلت كما كان والدي يفعل

منوعات 145-032712-newyork-harassment_700x400
النساء الثلاث اللاتي اتهمن كومو بالتحرش بهن

رفض حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، أول تصريحات علنية له منذ اتهامه بالتحرش، الاستقالة، مؤكدًا تمسكه بمنصبه رغم الفضائح المتصاعدة التي تواجهه.




وبحسب وكالة بلومبرج للأنباء، أمس الأربعاء، فإن حاكم نيويورك حث على "انتظار ظهور الحقائق" قبل أن يطلقوا أحكاما، وربما ينظر إلى الاعتذار على أنه "أقبح من فعل التحرش نفسه".

واتهمت 3 نساء "كومو"، وهو ديمقراطي يحكم ولاية نيويورك لفترة ثالثة، علانية بارتكاب سلوك غير لائق، بما في ذلك مساعدتان سابقتان له وامرأة غريبة عنه تمامًا.

وقال في مؤتمر صحفي عقب إحاطة إعلامية عن فيروس كورونا: "لن أستقيل.. لقد انتخبني شعب نيويورك.. سأقوم بالمهمة التي انتخبني من أجلها شعب الولاية".

كومو (63 عامًا) أكد أنه "يدعم تمامًا" حق المرأة في تقديم مزاعم التحرش الجنسي، لكنه نفى لمس أي شخص بطريقة غير لائقة.

وأضاف أنه يلمس وجوه "الرجال والنساء والأطفال"، مثلما فعل والده الحاكم السابق ماريو كومو.

والإثنين، اتهمت امرأة ثالثة "كومو" بسلوك غير لائق بعد ساعات فقط من إحالته رسميًا إلى التحقيق على خلفية اتهامات مماثلة من موظفتين سابقتين في مكتبه.




وواجه كومو انتقادات متزايدة بما فيها من داخل حزبه الديمقراطي لأنه قال إن الموظفتين السابقتين "أساءتا فهمه".

وروت آنا راتش (33 عامًا) لصحيفة "نيويورك تايمز" أنها التقت كومو في حفلة زفاف في سبتمبر 2019.

وخلال حفلة الاستقبال، وضع يده على أسفل ظهرها العاري وسألها عما إذا كان يمكنه تقبيلها.

وتأتي شهادة راتش بعد أيام من ادعاء مساعدته السابقة شارلوت بينيت لصحيفة "نيويورك تايمز" أنه تحرش بها جنسيًا العام الماضي.

وقبلها، اتهمت ليندسي بويلان (36 عامًا) وهي مستشارة اقتصادية سابقة للحاكم، بالتفصيل في مدونة كومو بالتحرش بها جنسيًا عندما كانت تعمل في مكتبه بين عامي 2015 و2018.




وأكدت بويلان، وهي مرشحة لمنصب رئيس مانهاتن، أن أندرو كومو قبلها رغمًا عنها، واقترح عليها أن تشارك في لعبة مخلة بالآداب.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements