الأربعاء 20 يناير 2021...7 جمادى الثانية 1442 الجريدة الورقية

بالصور.. سوق حمّام التلات.. كل ما تحتاجه العروس.. وبأرخص أسعار

منوعات

ريهام الصواف


سوق "حمّام التلات" بمنطقة الموسكي بالقاهرة أهم محطة في حياة كل أسرة لديها بنات تقوم بشراء مستلزمات تأثيث عش الزوجية لهن، فمن المعروف أن جهاز العروس يحتاج الكثير من الوقت لشرائه، وكذلك لكثير من الأموال، وكل أم وأب يضعون ميزانية خاصة لزواج بناتهن، وتبحث الامهات عن أرخص الأماكن لبيع جهاز العروس، وهنا يكون الخيار الأول والأهم هو "سوق حمام التلات".اضافة اعلان


هذا السوق الذي يتكون من عدد من الحارات الضيقة، يعد عالما كبيرا يضم كل ما تحتاجه العروس والمرأة بشكل عام في بيتها من أدوات مطبخ وأجهزة كهربائية تتعلق بالمطبخ أيضا، وبه كل الماركات وكل الأشكال والمستويات، وبأرخص الأسعار.

عندما تطأ قدمك هذا السوق الذي تعود جذوره إلى مئات السنوات، ستجد فيه النساء من كل الأعمار والفئات الاجتماعية، فهو لا يقتصر على الطبقات الشعبية كما يظن البعض، ولكنه اختيار العرائس من كل الطبقات الاجتماعية من أعلاها إلى أدناها.

ويعود تاريخ إنشاء المكان لزمن حكم المماليك، أي منذ نحو 700 عام، حيث تم إنشاء «حمام التلات» كحمام شعبي في عهد والي مصر عمرو بن العاص.

وكانت قد انتشرت هذه الحمامات في العهد العثماني الذي يعد العصر الذهبي للحمامات الشعبية، فقديما كان التجار يسافرون لمسافات طويلة، وجاءت فكرة الحمامات الشعبية لتحقيق الاسترخاء والتخلص من عناء السفر، حتى باتت ملتقى للحكام والتجار وعامة الشعب حينذاك.

وانتشرت الحمامات الشعبية في القاهرة القديمة، حيث لم تكن حمامات البيوت منتشرة في ذلك الوقت، فكانت هذه الحمامات لا تغلق أبوابها، كما أن أيام الأسبوع كانت تقسم بين الرجال والنساء، واختلف أجر كل حمام وفقا لحالته ونظافته، وطبيعة من يرتادونه من الرجال والنساء.

‏وبعد إقامة ‏الحمامات‏ ‏بقصور‏ ‏السلاطين‏ ‏والأمراء‏ ‏وكبار‏ ‏رجال‏ ‏الدولة‏ ‏والأغنياء‏ ‏من‏ ‏التجار، ‏تحولت‏ ‏الحمامات‏ الشعبية ‏إلى ‏أماكن‏ ‏تاريخية‏ ‏ذات‏ ‏طابع‏ ‏تجاري ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الفكرة‏ ‏الأصلية‏..

ومن هنا تحولت المنطقة التي تحيط بـ"حمام التلات" إلى سوق لبيع كل مستلزمات البيت والمطبخ.