رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أصغر طفل "مبستر" بالعالم يحتفل بعيد ميلاده الأول

أصغر طفل مبستر
أصغر طفل مبستر
Advertisements
حقق طفل أمريكي "معجزة"، بعدما احتفل بعيد ميلاده الأول، ليكون أصغر طفل "مبستر" على قيد الحياة في العالم.

طفل مبستر 

ولم يتوقع الأطباء أن يعيش ريتشارد سكوت وليام هاتشينسون، الذي ولد قبل موعده بخمسة أشهر، ليحتفل بعيد ميلاده الأول.

وولد ريتشارد في مستشفى مينيسوتا للأطفال، بعد أن عانت والدته بيث هاتشينسون من مضاعفات طبية، تسببت في دخولها المخاض.


وحسبما ذكرت شبكة "سي إن الأمريكية"، فإن ريتشارد ولد بوزن لا يزيد عن 370 جرام تقريبا، ليدخل بذلك سجل جينيس للأرقام القياسية بصفته "أصغر طفل مبستر" على قيد الحياة في العالم.

حياة معدومة 
ووفق الدكتورة ستايسي كيرن، أخصائية طب الأطفال حديثي الولادة في مستشفى مينيسوتا، فإن فرصة بقاء ريتشارد على قيد الحياة كانت معدومة.

وأضافت ستايسي: "بعد نجاة ريتشارد كنت على يقين بأن الأسابيع القليلة الأولى من حياته صعبة للغاية، لكني شعرت أنه سيكون أحد الناجين من الموت إن تجاوز تلك المدة".

ولم يتمكن والدا ريتشارد من الإقامة معه في المستشفى، نظرا للظروف التي فرضت من جرّاء تفشي فيروس كورونا المستجد، وهو ما اضطر الأبوين للسفر يوميا من ولاية ويسكونسن إلى مينيابوليس.

وبعدما أمضى ستة شهور في المستشفى، تمكّن ريتشارد في ديسمبر 2020 من الانتقال إلى منزله برفقة عائلته.

ووصف كيرن والد ريتشارد لحظة خروجه من المستشفى قائلا: "كان يوما مميزا، وأتذكر حمله من سريره والدموع في عيني"، مضيفا: "لم أصدق أن هذا هو نفس الصبي الصغير الذي كان مريضا في يوم من الأيام، لدرجة أنني كنت أخشى أنه قد لا ينجو. نفس الصبي الصغير الذي كان قابلا للوضع على راحة كفي، وجلده شديد الشفافية لدرجة أنني أستطيع رؤية كل ضلع في جسده الصغير".

ومن جانبها، قالت بيث والدة ريتشارد: "ما زلت مندهشة مما حدث، وأشعر بالسعادة. ما حصل معنا يجعلنا نحرص على مشاركة تجربتنا لزيادة الوعي بشأن الولادات المبكرة".
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية