X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م
الأمطار تواصل هطولها على الإسكندرية (فيديو وصور) لاعبة المنيا تتوج بذهبية بطولة الجمهورية للملاكمة ننشر التشكيل الجديد لمجلس إدارة اتحاد جدة السعودي مذكرة تعاون بين «MBC» ودائرة الإذاعة والتليفزيون بالصين (صور) عبد الغفار يتابع إقامة 8 مجتمعات تكنولوجية بالجامعات الإقليمية صدام عنيف بين «أوباميانج» واتحاد الكرة الجابوني 5 شروط أبعدت «كونتي» عن تدريب ريـال مدريد رئيس سموحة يحث اللاعبين على العودة للانتصارات (صور) «هيجواين» يتسلم جائزة الخنزير الذهبي إزالة أكشاك من الشوارع ومنازل مخالفة خلال حملات أمنية (فيديو) مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا مؤمن سليمان: الحظ لم يحالف طارق يحيى في بتروجت أشرف صبحي: شباب مصر في الخارج على رأس أولويات الوزارة 3 إجراءات يتخذها المقاولون لمنع تكرار أزمة مباراة الزمالك 2003 جروس يرفض استمرار حازم إمام في قيادة الجبهة اليمني وفد من النادي الأهلي يزور ريـال مدريد محافظ أسوان يأمر بتجميل المنطقة المحيطة بمشروع الخان (صور) 4 ملفات بأولويات أجندة طارق يحيى في سموحة بدء إجراءات تطوير 13 عمارة من مساكن الأوقاف بسندوب (صور)



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

سيمون بوليفار "المحرر".. قصة كفاح

الجمعة 04/أبريل/2014 - 02:52 م
سيمون بوليفار المحرر.. الزهراء عبد الوهاب
 
سيمون خوريه أنطونيو دي لا سانتيسيما ترينيداد بوليفار، وطني من أمريكا الجنوبية وهو مؤسس ورئيس كولومبيا الكبرى أطلق عليه اسم «جورج واشنطن أمريكا اللاتينية»؛ لما قام به في تحرير الكثير من دول أمريكا اللاتينية، كولومبيا وفنزويلا وأكوادور وبيرو وبوليفيا.

ولد سيمون بوليفار في مدينة كاراكاس عاصمة فنزويلا في 24 يوليو 1783، ونشأ بوليفار يتيمًا بعد موت أبيه النبيل دون جوان بوليفار ومصرع أمه دونا ماريا سوجا، في حادث سقوط عربتها من الجبل وقام بتربيته خاله وأحاطه بالحب والرعاية.

وتأثر خلال دراسته بالفلسفة ودرس بشكل خاص لجان جاك روسو الذي ترك أثرًا عميقًا في شخصيته، سافر بوليفار في مطلع شبابه إلى فرنسا حيث التقى بالعالم الألماني ألكسندر فون هومبولت الذي نقل له اعتقاده بأن المستعمرات الإسبانية في حالة استعداد للتحرر، فراقت الفكرة لبوليفار وأخذ يمعن النظر في تحرير بلاده.

بعد عودته من فرنسا استطاع في 1810 الإطاحة بالحاكم الإسباني فنسينت دي امبران وإقامة حكم عسكري، وفي عام 1811 أعلن استقلال فنزويلا، إلا أن إسبانيا قامت بهجوم مضاد على فنزويلا مما دفع قائد الجيش إلى توقيع هدنة معها عام 1812، وغادر بوليفار إلى كارتاجينا في غرناطة الجديدة، فتجاوب معه شعب غرناطة وتم تعيينه قائدًا لحملة هدفها تحرير فنزويلا.

في عام 1813 اشتبك بوليفار مع الإسبان في ست معارك ودخل منتصرًا إلى كاراكاس بصفته منقذًا للبلاد، فلقبه الشعب بـ "المحرر" واستولى على الحكم، إلا أنه أسس حكمًا ديكتاتوريًا، وأنزل أحكامًا قاسية بمعارضيه مما أدى إلى اندلاع حرب أهلية، فاستغلت إسبانيا الوضع وأعادت احتلال كاراكاس، في حين غادر بوليفار فنزويلا ولجأ إلى كارتاجينا.

واصل بوليفار ثورته وأقام اتصالات مع ثوار السهول الذين انضموا إليه، وفي 1819 قاد حملة لضرب القوات الإسبانية في غرناطة الجديدة، وبعد استسلام القوات الملكية لبوليفار، تم إعلان جمهورية كولومبيا الكبرى وانتخابه رئيسًا، لكن هذه الدولة الفدرالية التي ضمت فنزويلا وكيتو وغرناطة الجديدة، كانت حبرًا على ورق؛ لأن فنزويلا وكيتو كانتا لا تزالان تحت سيطرة إسبانيا.

وشعر بوليفار أن الثورة في أميركا الجنوبية أصبحت حتمية، فعاد لمجابهة القوات الملكية وحرر كاراكاس في 1821، والإكوادور في 1822.

وبذلك تم تحرير جمهورية كولومبيا بأسرها، ولم يبق بأيدي المستعمرين سوى البيرو التي تمكن بوليفار من تحريرها عام 1824 باستثناء القسم الأعلى منها الذي حرره مساعده بعد عام فقط، واتخذت هذه المنطقة اسم بوليفار تيمنًا به.

في عام 1826 أقام القائد المنتصر حلفًا يضم دول أمريكا الإسبانية، ووُقِعت إثر ذلك معاهدات بين كولومبيا والبيرو وأميركا الوسطى والمكسيك التي اتخذت قرارًا في ما بينها بإنشاء جيش وأسطول مشتركين، وتعهدت بأن تحل جميع مشاكلها بالتحكيم.

توفي بوليفار عام 1830 ولا يزال لغز وفاته قائما حتى الآن حيث أكد العلماء الذين يدرسون رفاته أنهم غير قادرين على تحديد سبب وفاته، فتذهب معظم الروايات التاريخية إلى أنه مات بمرض السل عام 1830، لكن العلماء لم يتوصلوا إلى أدلة تقود إلى تأييد هذه النظرية أو استبعادها، كما أنهم لم يجدوا أي دليل على أنه سُمِم بشكل متعمد.

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات